باكستان: أعمال عنف عقب مقتل خمسة قبليين   
الأحد 1421/11/18 هـ - الموافق 11/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عربات الشرطة المدرعة تجوب شوارع كويتا عقب أعمال العنف
عززت السلطات الباكستانية إجراءات الأمن في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان جنوب غرب باكستان، ويأتي ذلك بعد أعمال عنف ونهب شهدتها المدينة لليوم الثاني على التوالي، قام بها شبان القبائل في أعقاب مقتل خمسة أشخاص من مستوطني منطقة الهزارة.

وذكر شهود عيان أن شبانا يحملون الحديد والعصي اقتحموا محلات تجارية وسط المدينة، وسرقوا ما حوته خزائنها وفروا هاربين، وقالت مصادر الشرطة إن ما لا يقل عن ثلاثة محلات تعرضت للنهب.

واستخدمت الشرطة القنابل المسيلة للدموع والهري لتفريق جموع الهائجين من شبان القبائل، واعتقلت ما لا يقل عن تسعة أشخاص منهم. كما انتشرت أعداد من قوات الجيش والشرطة في المناطق المهمة من المدينة، وصدرت أوامر لقوات الأمن  باتخاذ إجراءات صارمة ضد كل من يحاول الاعتداء على الملكية الخاصة. وبقيت المحلات التجارية مغلقة كماخلت شوارع المدينة من المارة.

وأكد متحدث باسم الهزارة أن السلطات المحلية فشلت في حماية ممتلكاتهم. لكن مسؤولين قالوا إنه تم اعتقال ثلاثة مشبوهين وفقا لإفادات زعماء قبائل الهزارة، وأن قضية القتل ستتعامل معها السلطات "دون تمييز".

وأفاد سكان المنطقة أن كبار رجال الأعمال عقدوا اجتماعا في مركز تجاري هام، وطالبوا المستوطنين من قبائل الهزارة إضافة إلى قبائل البشتون المحلية والبلوش بإعادة السلام والهدوء إلى المنطقة، ودعوا التجار إلى فتح محلاتهم.

وكانت أعمال العنف قد اندلعت بعد أن قتل مسلحون خمسة أشخاص داخل سيارة في منطقة الهزارة، بسبب شجار بين مجموعتين من مالكي حافلات لنقل الركاب يوم الجمعة الماضي. وقام شبان من قبيلة منافسة بنهب عشرة محلات مجوهرات وسوبر ماركت يوم السبت، كما أحرقوا سبع دراجات نارية، ودمروا عشرين سيارة أخرى.

واتهم زعماء قبائل الهزارة عمال مواصلات من قبائل البشتون والبلوش بمسؤوليتهم عن حادث قتل يوم الجمعة، لأن هؤلاء حسب قولهم كانوا يعارضون تسيير حافلات السفر من قبل المستوطنين الهزارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة