الناتو يدعو روسيا للانسحاب من الصراع بأوكرانيا   
الأربعاء 21/5/1436 هـ - الموافق 11/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:12 (مكة المكرمة)، 15:12 (غرينتش)

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس شتولتنبرغ، اليوم الأربعاء، روسيا إلى احترام اتفاق وقف إطلاق النار، والانسحاب تماما من الصراع في شرق أوكرانيا، والكف عن تقديم الدعم لقوات الانفصاليين.

وقال شتولتنبرغ، في مؤتمر صحفي مشترك مع قائد قوات الناتو الجنرال الأميركي فيليب بريدلاف بمقر القيادة العسكرية للحلف في بلجيكا، إن الوجود الروسي والدعم القوي للانفصاليين بشرق أوكرانيا يتواصل، داعيا موسكو إلى سحب كل قواتها من شرق أوكرانيا واحترام اتفاق مينسك.

من جانبه، قال بريدلاف إنه لا يمكن تحديد إن كان عدد المقاتلين والأسلحة تغير عن التقديرات التي سبقت وقف إطلاق النار بسبب صعوبة مراقبة التحركات، لكنه دعا إلى أن يكون تحريك القوات والمعدات الروسية بعيدا عن خط الجبهة.

وكانت المسؤولة بالخارجية الأميركية فكتوريا نولاند قالت، في جلسة استماع بالكونغرس، إن دبابات وقطعا مدفعية روسية عبرت الحدود إلى شرق أوكرانيا بالأيام الأخيرة، مما يشكل خرقا لاتفاق وقف النار الذي تم الاتفاق عليه في مينسك يوم 12 فبراير/ شباط الماضي.

وتقول حكومة أوكرانيا إن الانفصاليين يخبئون الأسلحة في مستودعات قريبة من مدينة دونيتسك الشرقية الرئيسية.

وعبر شتولتنبرغ عن قلقه من أن توزع أماكن الأسلحة التي يجري مراقبتها من أجل القتال بالمستقبل، مطالبا بأن يسمح لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بحرية التحرك، والحصول المعلومات الضرورية.

الوضع الميداني
ميدانيا, قتل جندي أوكراني وأصيب أربعة بجروح جراء قصف بقذائف الهاون قرب مطار دونيتسك وميناء ماريوبول الإستراتيجي، وفق متحدث عسكري أوكراني.

ووفق بيان صادر عن الجيش الأوكراني، فإن مواقعه تعرضت مساء الثلاثاء لقصف "بقذائف من عيار 120 ملم" بالقرب من مطار دونيتسك، الذي شهد معارك طاحنة على مدى أشهر قبل أن يسيطر عليه الانفصاليون.

ويفترض سحب الأسلحة التي يفوق عيارها مائة ملليمتر من خط الجبهة، في إطار اتفاقات مينسك الأخيرة الموقعة يوم 12 فبراير/شباط.

وأكد الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، هذا الأسبوع، سحب القسم الأكبر من الأسلحة الثقيلة من جانبي منطقة النزاع في شرق البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة