أوروبا تقر خطة دفاعية مشتركة وتنقسم بشأن الدستور   
الأحد 1424/10/7 هـ - الموافق 30/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ينجحون في إقرار مشروع الدفاعي المشترك (الفرنسية)
وافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في ختام اجتماعهم في نابولي بإيطاليا على مشروع دفاعي مشترك قدمته بريطانيا وفرنسا وألمانيا ولكن الوزراء لم يتوصلوا لصيغة نهائية بشأن الدستور الأوروبي الموحد.

ورغم أن المشروع الدفاعي لم يطرح في الاجتماع بصورة رسمية، فإن وزير الخارجية البلجيكي لوي ميشال أكد أن المشروع يحظى بدعم يخوله أن يكون نواة نظام دفاعي لا رجعة فيه.

ويأتي هذا التطور وسط مخاوف أبدتها الولايات المتحدة من إعلان المفوضية الأوروبية مطلع الشهر الجاري إنشاء نواة دفاع أوروبية مستقلة عن حلف شمال الأطلسي. أما بشأن الدستور الأوروبي الموحد فإن الانقسامات بشأن نظام الاقتراع لا تزال بدون حل.

وأعلن وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني أمس السبت أن وزراء خارجية 25 دولة في الاتحاد الأوروبي الموسع "متفقون إلى حد كبير" حول التشكيلة المستقبلية للمفوضية الأوروبية على أساس وجود مفوض كامل الصلاحيات لكل دولة من الدول الأعضاء.

وقال "لقد حصلت على اتفاق كبير حول وجوب أن يكون لكل دولة مفوض يتمتع بحقوق التصويت ضمن المفوضية الأوروبية" والاتفاق بين الدول الـ25 حول تشكيلة المفوضية الأوروبية يعني تقدما جوهريا في المفاوضات حول المعاهدة الدستورية المستقبلية لأن هذه القضية هي إحدى المسائل التي كثيرا ما اختلفت حولها الدول الأعضاء.

وتعارض الدول الأعضاء الصغيرة النظام الوارد ضمن المعاهدة حول مستقبل أوروبا. وينص هذا النظام على وجود مفوضية أوروبية مصغرة من 15 عضوا يملكون حق التصويت اعتبارا من العام 2009, الأمر الذي لا يتيح الحصول على مفوض لكل دولة في أوروبا المكونة من 25 عضوا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة