الرباط: الجزائر طرف معني بنزاع الصحراء   
الخميس 1428/5/22 هـ - الموافق 7/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:30 (مكة المكرمة)، 18:30 (غرينتش)
محمد عبد العزيز هدد باللجوء للعمل المسلح إذا فشلت المفاوضات المرتقبة (رويترز-أرشيف)
اعتبرت الحكومة المغربية أن نزاع الصحراء الغربية "يجب أن يحل من قبل الأطراف المعنية" وأن الجزائر "طرف معني".

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الحكومة المغربية تعقيبا على تصريح أدلى به الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قال فيه إن نزاع الصحراء الغربية يشكل عائقا في بناء اتحاد المغرب العربي.

واعتبر المتحدث أنه تم بذلك "تبديد غموض موقف الجزائر التي كانت تؤكد أنها طرف غير معني بهذا النزاع".

وكان بوتفليقة قال في وقت سابق إنه "بات يتأكد يوما بعد يوم أن إنجاز هذا المشروع لن يكون على حساب الشعب الصحراوي وحقوقه المشروعة غير القابلة للتصرف".

وفي إشارة إلى المفاوضات المقررة يوم 18 يونيو/حزيران الحالي في نيويورك تحت رعاية الأمم المتحدة بين المغرب وجبهة البوليساريو، قال المتحدث إن "الجزائر تثبت أنها تتدخل وتساهم في كافة التطورات التي يشهدها ملف الصحراء".

كما أشار إلى أن "الرباط ستشارك في تلك المفاوضات بحسن نية ودون شروط مسبقة طبقا لإرادة مجلس الأمن الدولي"، مؤكدا أنه سيتم تشكيل الوفد المغربي خلال الأيام القليلة المقبلة.

يشار إلى أن الرباط تقترح "حكما ذاتيا واسعا" في الصحراء الغربية تحت سيادة المغرب الذي ضم تلك الأراضي عام 1975 لكن جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) ترفض ذلك وتطالب باستقلالها بدعم الجزائر.

وقد سبق أن عقدت لقاءات بين المغرب والبوليساريو لكن دبلوماسيين بالأمم المتحدة يقولون إن المحادثات التي ستجرى هذا الشهر تقدم أفضل أمل حتى الآن للتسوية.

وقال زعيم البوليساريو محمد عبد العزيز في مقابلة مع رويترز الأسبوع الماضي إنه إذا فشلت المحادثات في إنهاء المأزق فإن ذلك "قد يزعزع الاستقرار في شمال أفريقيا ويدفع حركته إلى استئناف الكفاح المسلح".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة