مصرع وإصابة 14 شخصا في هجوم انتحاري بكشمير   
الأحد 1421/12/10 هـ - الموافق 4/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواجهات مستمرة في كشمير (أرشيف)
لقي ستة أشخاص مصرعهم بينهم ثلاثة جنود هنود وأصيب ثمانية آخرون إثر هجوم نفذه انتحاريان على معسكر للجيش في إقليم جامو وكشمير. ويأتي ذلك بعد يومين من مصرع 16 جنديا هنديا على الأقل في هجوم على دورية تبنته جماعة لشكر طيبة الكشميرية.  

وقال متحدث عسكري هندي إن المسلحين أطلقا في البداية صواريخ على معسكر الأمن في منطقة أزاد جونج داخل مدينة بارامولا شمالي سرينغار العاصمة الشتوية للإقليم، إلا أنهما لقيا مصرعهما بعد تبادل لإطلاق النار مع القوات الهندية. ولم تعلن أي جماعة كشميرية مسؤوليتها عن الهجوم.

يشار إلى أن مقاتلين من جماعة لشكر طيبة التي تتخذ من باكستان مقرا لها شنوا هجمات انتحارية في السابق ضد القوات الهندية. وكانت جماعة لشكر طيبة ذكرت في بيان أن عدد القتلى بين أفراد الشرطة الهندية في عملية الجمعة بلغ 19 في هجوم اعتبره المراقبون أكبر ضربة للقوات الهندية في كشمير منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وكانت الشرطة الهندية أعلنت أن الهجوم أسفر عن مصرع 16 جنديا.

وأضاف البيان أن الهجوم كان ردا على قتل بعض المعتقلين الكشميريين على أيدي الشرطة الهندية. وشدد على أن هجمات مقاتلي الجماعة سوف تستهدف قوات العمليات الخاصة الهندية.

يشار إلى أن العمليات المسلحة في كشمير استمرت رغم إعلان الهند تمديد وقف إطلاق النار من جانب واحد أعلنته أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني وجددته الشهر الماضي ثلاثة أشهر أخرى.

وترفض الفصائل الكشميرية المسلحة الهدنة وتعتبرها مجرد حيلة من قبل السلطات الهندية لكسب التعاطف الدولي. وأودى النزاع المسلح في الإقليم بحياة أكثر من 30 ألف شخص خلال عشر سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة