علي حسن المجيد   
الأحد 1427/7/26 هـ - الموافق 20/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:53 (مكة المكرمة)، 21:53 (غرينتش)
علي حسن المجيد كان من أبرز المطلوبين على لائحة الـ52 الأميركية (أرشيف)
- يلقب بعلي الكيمياوي.
 
- وزير سابق للداخلية، يتحدر من مدينة تكريت شمال بغداد, وهو من رفاق الدرب الأوائل لصدام حسين ومن أوفى الأوفياء له. وقد أوقف المجيد في 21 أغسطس/آب 2003.
 
- متهم بقصف مدينة حلبجة الكردية بأسلحة كيميائية عام 1988 قبل أن يشارك في اجتياح الكويت عام 1990 وقمع الانتفاضة الشيعية بعدها عام 1991.
 
- كان المجيد (61 عاما) يعتبر الذراع اليمنى لصدام، وكان يكلف بتنفيذ المهمات الصعبة. 
 
- في مارس/آذار 1987، عين مسؤولا عن حزب البعث في منطقة كردستان العراق، وسيطر على الشرطة والجيش والمليشيات في هذه المنطقة.
 
- في أغسطس/آب 1990، عين حاكما للكويت تحت الاحتلال العراقي، حيث عمد إلى إخماد جميع جيوب المقاومة هناك، قبل أن يعود ليشغل منصبه مجددا كوزير للشؤون المحلية في مارس/آذار 1991 بعد تعيينه عام 1989. وكان من مهماته أيضا إعادة بناء مدن الجنوب العراقي التي دمرتها الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988).
 
- في مارس/آذار 1991، لعب المجيد دورا أساسيا في قمع التمرد الشيعي في جنوب العراق الذي يطلق عليه الشيعة "الانتفاضة الشعبانية".
 
- عين "علي الكيمياوي"، وهو عضو مجلس قيادة الثورة أعلى هيئة حاكمة في عهد صدام، مسؤولا عن المنطقة العسكرية الجنوبية لمواجهة الاجتياح الأميركي البريطاني الذي بدأ في 20 مارس/آذار 2003.
 
- في يناير/كانون الثاني 2003، توجه المجيد إلى دمشق ومن ثم إلى بيروت، في إطار جولة على الدول العربية لشرح الموقف العراقي بعد شهر ونصف من بداية مهمة مفتشي الأمم المتحدة المكلفين بالتحقق من عدم وجود أسلحة دمار شامل في العراق. وكانت تلك زيارته الأولى خارج العراق منذ عام 1988.
 
- أعلن التحالف الأميركي البريطاني في السابع من أبريل/نيسان 2003 أن "الكيمياوي" قتل في قصف على مدينة البصرة جنوب العراق، لكن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أعلن في يونيو/حزيران من العام ذاته أن الرجل "قد يكون لايزال على قيد الحياة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة