زوجة البرغوثي تكشف أسباب ترشحه   
الثلاثاء 1425/11/3 هـ - الموافق 14/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:14 (مكة المكرمة)، 12:14 (غرينتش)

"
البرغوثي رشح نفسه لانتخابات الرئاسة بناء على طلب من بعض المجموعات من كتائب شهداء الأقصى وتحديا للاحتلال وليس من أجل الكرسي
"
نسبت صحيفة التجديد المغربية إلى فدوى البرغوثي زوجة مروان البرغوثي في سياق مقابلة أجرتها معها أن مروان البرغوثي رشح نفسه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية بناء على طلب من بعض المجموعات من كتائب شهداء الأقصى، وبناء على الضغط الذي شكله الشارع الفلسطيني عليه للترشح للانتخابات وتحديا للاحتلال وليس من أجل الكرسي.

 

وأضافت الصحيفة على لسان فدوى البرغوثي أن هدف مروان الأول من هذا الترشح هو دعم قضية الشعب الفلسطيني التي ضحى وسيظل يضحي من أجلها، كما أن هدفه حماية الانتفاضة والمقاومة من عبث الإرهاب الصهيوني، وإنقاذها من الغرق، لأنها انتفاضة الشعب كاملا، وليست انتفاضة أفراد ورموز.

 

وتابعت البرغوثي –حسب الصحيفة- قائلة إن الاتفاق على ترشيح الأخ أبو مازن كان اجتهادا، وهذا الاجتهاد قابل للتغيير، خاصة بعد أن لقي مروان ردة فعل لعزوفه عن الترشيح، سواء من جانب القيادة في السلطة أو من جانب الفصائل ومن الشعب الذي مارس معظم أشكال الضغط عليه للعدول عن قراره.

 

وقالت الصحيفة إن فدوى البرغوثي أكدت أن ترشيح مروان ليس فيه تفريق للصف "الفتحاوي" ولا للوحدة الوطنية، بل إن ترشيحه يعني تحديه للاحتلال وليس لأحد لأجل تثبيت خيار المقاومة والنهوض بالانتفاضة الفلسطينية، إذ كان البعض لا يوافق على انتفاضة الأقصى قبل وفاة أبو عمار، ولم يحدثوا خللا ولا فرقة في الشعب الفلسطيني، وكانوا يوافقون على ما يتم اتخاذه من قرارات.

 

وختمت فدوى حسب ما أوردت الصحيفة بأنها لا تعول كثيرا على أن فوز مروان سيجعل الحكومة الإسرائيلية تفرج عنه، وإنما أراد مروان من ذلك خوض الديمقراطية التي بنى على أساسها ترشيحه وخوض تجربة، وهناك تجارب كثيرة مرت بها الشعوب كان أبسطها تجربة المناضل نيلسون منديلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة