أحكام بسجن ثلاثة إصلاحيين في السعودية   
الأحد 1426/4/6 هـ - الموافق 15/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:21 (مكة المكرمة)، 10:21 (غرينتش)

الشارع السعودي شهد للمرة الأولى مظاهرات مطالبة بالإصلاح(الفرنسية-أرشيف) 
أصدرت محكمة في الرياض أحكاما بالسجن تتراوح بين ستة وتسعة أعوام على ثلاثة إصلاحيين سعوديين طالبوا بتغييرات دستورية في المملكة.

وٍبذلك أسدل الستار على محاكمة استمرت زهاء تسعة أشهر تعرضت خلالها الرياض لانتقادات غربية بشأن تعاملها مع دعوات الإصلاح السياسي.

وعاقبت المحكمة في جلسة مغلقة كلا من علي الدميني بالسجن تسع سنوات وعبد الله الحامد سبع سنوات ومتروك الفالح ست سنوات بعد إدانتهم بتهم "إثارة الفتنة والخروج على طاعة ولي الأمر" في المملكة.

وكان المتهمون الثلاثة بين مجموعة من 12 ناشطا اعتقلوا في 16 مارس/آذار 2004. وأفرج لاحقا عن تسعة منهم بعد أن تعهدوا بالامتناع عن إطلاق دعوات علنية للإصلاح.

جميع هؤلاء كانوا ضمن مجموعة من 116 شخصا رفعوا عريضة في ديسمبر/كانون الأول 2003 إلى ولي عهد السعودية الأمير عبد الله بن عبد العزيز دعوا خلالها إلى إقامة ملكية دستورية تضمن المشاركة الشعبية من خلال برلمان منتخب يعترف بالحقوق السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية للمواطنين والفصل بين السلطات الثلاث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة