مناورات أميركية فلبينية لحماية مصالح النفط   
الأربعاء 1428/2/4 هـ - الموافق 21/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)
خطط أميركية فلبينية لحماية مصالح النفط (الفرنسية-أرشيف)
بدأت الولايات المتحدة والفلبين اليوم وضع خطط للتعامل مع التهديدات الأمنية البحرية، بما في ذلك كيفية الدفاع عن منصات الحفر وخطوط أنابيب النفط والغاز في البلاد من هجمات محتملة.
 
وسيضع نحو 130 مخططا عسكريا بينهم مراقبون من أستراليا وإندونيسيا وماليزيا تصورات عدة خلال هذه المناورات للتعامل مع مخاطر مثل الإرهاب والقرصنة والتهريب.
 
وسيبحث البلدان أيضا في إطار مناوراتهما السنوية تهديدات أخرى مثل المخاطر الإرهابية المحتملة على منصات الحفر وخطوط أنابيب النفط والغاز.
 
وقال المقدم جون تيلور من قيادة المحيط الهادي الأميركية -التي يوجد مقرها بهاواي- "سنحاول وضع خطط تساعدنا في مواجهة المخاطرالأمنية البحرية".
 
وأضاف "نحن نتناول كلا من الإرهاب والقرصنة إلى جانب تهريب المخدرات وكل أشكال التهريب"، مذكرا بأنهم سيركزون على تحركات من وصفهم بالإرهابيين على قوارب صغيرة بين الحدود الشاسعة التي يسهل اختراقها بين الفلبين وماليزيا وإندونيسيا.
 
ومن جهته قال الجنرال إيرموجينيس إسبيرون رئيس أركان الجيش الفلبيني، إن التدريبات النظرية ستساعد في إعداد كل من القوات الفلبينية والأميركية على كيفية التعامل مع الحوادث الفعلية.
 
وأضاف في تصريح صحفي "يمكن تحويل العمل الذي يقومون به الآن بعد مضي وقت طويل إلى خطط عمل فعلية".
 
ويشارك نحو 400 جندي أميركي و1200 جندي فلبيني خلال أسبوعين في المناورات العسكرية الثنائية السنوية التي تشمل 13 منطقة جنوب الفلبين.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة