عريقات: عرقلة الدولة الفلسطينية تخدم تنظيم الدولة   
السبت 1437/3/2 هـ - الموافق 12/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:23 (مكة المكرمة)، 0:23 (غرينتش)

اعتبر أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن تنظيم الدولة الإسلامية سيكسب تأييد العالم العربي إذا ما واصلت إسرائيل عرقلة قيام دولة فلسطينية، محذرا من أن التنظيم سيملأ الفراغ في حال سقوط "الفلسطينيين المعتدلين".

وخلال مؤتمر "ميد 2015" حول منطقة البحر المتوسط المنعقد في روما الجمعة، قال عريقات إنه "منذ ظهور الإسلام كان هناك دائما أشخاص وتنظيمات يستغلون الدين لمصالحهم الخاصة"، مضيفا أنه لن يكون بالإمكان التغلب على تنظيم الدولة "بالرصاص ولا بالطائرات المقاتلة".

وقال عريقات إنه كان يعد الفلسطينيين منذ 23 عاما بالحرية والكرامة، لكن الذي حدث هو زيادة عدد المستوطنات من 200 ألف إلى 600 ألف، بينما يفاخر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه لن يسمح بإقامة دولة فلسطينية خلال حكمه.

واعتبر أنه إذا سقط "الفلسطينيون المعتدلون" فإن الغضب سيجد متنفسا في مجموعات مثل تنظيم الدولة، وإن الفراغ الذي سيتركه هو والرئيس الفلسطيني محمود عباس سيملؤه التنظيم وسيبدأ بقتل الإسرائيليين، متسائلا "مَن مِن بين مئات ملايين العرب سيعارض ذلك؟".

وبعد هذه التصريحات، علق وزير الداخلية الإسرائيلي سيلفان شالوم بالقول إن إقامة دولة فلسطينية تطرح مشكلة تجاه أمن إسرائيل، مضيفا "عندما نحاول العيش بسلام مع جيراننا، نتلقى القنابل والصواريخ".

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد التقى الشهر الماضي بالمسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين في جولة بالمنطقة، وصرح لاحقا بأن واشنطن ملتزمة بحل الدولتين، منددا في الوقت نفسه بهجمات الطعن والدعس بالسيارات ضد الإسرائيليين.

وقال عريقات آنذاك إن عباس طرح مع الوزير الأميركي استخدام إسرائيل للقوة المفرطة في مواجهة الهجمات، وإنه قدم لكيري أدلة على أن إسرائيل تعمل على تقويض حل الدولتين عبر استمرارها في بناء المستوطنات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة