احتفال بيوم الثقافة الفلسطينية بالجزائر   
الجمعة 1432/4/14 هـ - الموافق 18/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:26 (مكة المكرمة)، 10:26 (غرينتش)

الجالية الفلسطينية حضرت بأناشيدها ودبكتها ولباسها (الجزيرة نت)

أميمة أحمد-الجزائر

احتفلت الجالية الفلسطينية في الجزائر باليوم الوطني للثقافة الفلسطينية، الذي يتزامن مع ميلاد شاعر الثورة الفلسطينية الراحل محمود درويش. وحضر الاحتفالية جمع حاشد من المثقفين والشعراء والكتاب. ونظم الحفل ديوان الثقافة والإعلام التابع لوزارة الثقافة بالتعاون مع سفارة فلسطين.

درويش الذي زار الجزائر مرات عديدة كانت أماسيه الشعرية مهما اتسعت القاعات تضيق بمحبيه، فكثيرون منهم كان يكتفي بمشاهدته بشاشة كبيرة خارج القاعة، واليوم في احتفالية الثقافة الفلسطينية كان درويش بين محبيه في قصائده بصوته المميز، وحضرت أيضا أغاني الفنان مرسيل خليفة الذي غنى بعض قصائد درويش.

عمايري: نحن أصحاب إرث حضاري
(الجزيرة نت)
وفي حديثه للجزيرة نت قال هيثم عمايري مدير المركز الثقافي الفلسطيني والمستشار الثقافي بسفارة فلسطين بالجزائر في حديث للجزيرة نت "إن الشعب الفلسطيني يحب الحياة ما استطاع إلى ذلك سبيلا، كما قال درويش وعلى هذه الأرض ما يستحق الحياة".

وأضاف "المشروع الاستعماري استهدف وجود الشعب الفلسطيني باستهداف ثقافته، فإذا أردنا إعادة المكان يجب أن نتسلح بالثقافة الضاربة بأعماق التاريخ لأكثر من خمسة آلاف سنة قبل الميلاد، بالعادة والتقليد والأغنية، والعتابا والميجانا وباللباس والأكلة الشعبية، فنحن أصحاب إرث حضاري".

وكان بين أحداث الاحتفال المميزة الطفل محمد إسلام الشاشي الذي قدم نفسه للجمهور "عمري  عشر سنوات، الخامس الابتدائي، مدرسة الشهيد عبان رمضان بمدينة آفلو ولاية الأغواط الجزائر، المهنة متعلم ومثقف صغير، يعد بالكثير" وأنشده لأطفال الحجارة:

لو طعنتم كل جسمي 
ما استطعتم محو اسمي
فأنا جيل الحجارة

ثم ألقى قصيدتين لشاعر الثورة الجزائرية مفدي زكريا، وشاعر الثورة الفلسطينية درويش، ومما أنشد لدرويش  قصيدة  "من الأمنيات":

يوم الثقافة الفلسطيني يصادف ميلاد درويش (الجزيرة نت)
لا تقل لي
ليتني بائع خبز في الجزائر
لأغني مع ثائر
لا تقل لي ليتني راعي مواش في اليمن
لأغني لانتفاضات الزمن
لا تقل لي ليتني عامل مقهى في هافانا
لأغني لانتصارات الحزانى
لا تقل لي
ليتني أعمل في أسوان حمّالا صغير
لأغنّي للصخور
يا صديقي!
لن يصب النيل في الفولغا
ولا الكونغو، ولا الأردن في نهر الفرات!
كل نهر، وله نبع .. ومجرى .. وحياة!
يا صديقي .. أرضنا ليست بعاقر
كل أرض، ولها ميلادها
كل فجر، وله موعد ثائر!

وأتبعها بقصيدة لمفدي زكريا:

هكذا يفعل أبناء الجزائر                يا صلاح الدين في أرض الجزائر
سر إلى الميدان مأمون  الخطى         وتطلع فوق هامات الجبابر
أنت جندي بساحات الوغى             وأنا في ثورة التحرير شاعر

وصدحت الأغنية الفلسطينية على وقع دبكات شعبية لفرقة العودة، وبدا بهو قاعة الموقار أشبه بمعرض ضم رسومات فلسطينية، وأشعار درويش، وترصع بصور بعض قادة فلسطين الشهداء.

وقد شارك في الاحتفالية نخبة من الشعراء الجزائريين والعرب، وكأن لهيب الثورات العربية يضيء الكلمات من ميدان التحرير إلى غزة، وغربا إلى قرطاج، قصائد جمعت الحماسة والفخر والأمل بمستقبل عربي جديد يخط بدماء الشهداء: ارفع رأسك فأنت عربي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة