محمد بن راشد يلتقي نجاد بطهران أثناء زيارة غير مسبوقة   
الثلاثاء 12/2/1429 هـ - الموافق 19/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:25 (مكة المكرمة)، 21:25 (غرينتش)

نائب الرئيس الإيراني يستقبل نظيره الإماراتي لدى وصول الأخير إلى طهران (الفرنسية)

اجتمع محمد بن راشد آل مكتوم نائب الرئيس الإماراتي في طهران مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أثناء زيارة هي الأولى لمسؤول إماراتي على هذا المستوى منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979.

وذكر مراسل الجزيرة في طهران أن نائب الرئيس الإماراتي -وهو أيضا رئيس الوزراء وحاكم إمارة دبي- بحث مع نجاد القضايا الإقليمية الساخنة وبينها قضيتا العراق وفلسطين والملف النووي الإيراني.

ورجحت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية إرنا أن يلتقي المسؤول الإماراتي الذي وصل اليوم برفقة وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد مرشد الثورة الإسلامية علي خامنئي.

وتوقع المراقبون أن تتصدر المباحثات الإماراتية الإيرانية قضية الجزر الإماراتية الثلاث طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى التي تحتلها إيران.

إلا أن مراسل الجزيرة نقل عن مصدر إيراني أن المباحثات لن تتناول ما تسميه طهران "سوء الفهم" بشأن جزيرة أبو موسى.

يشار إلى أن إيران تشدد على أن جزيرتي طنب الصغرى وطنب الكبرى إيرانيتان فيما تعتبر أن التسوية بشأن أبو موسى تتمثل في إعادة الوضع إلى ما كان عليه قبل عام 1992.

نجاد التقى محمد بن راشد وسط تضارب المعلومات عن بحث مستقبل الجزر الثلاث(الفرنسية)
وتتبع جزيرتا طنب الكبرى والصغرى إلى إمارة رأس الخيمة فيما تتبع أبو موسى للشارقة مع العلم أن الإمارتين هما جزء من الاتحاد الفدرالي الذي يضم خمس إمارات أخرى بينها أبو ظبي ودبي.

يشار في هذا الصدد أيضا إلى أنه وفي الوقت الذي تسعى فيه الإمارات لتحويل قضية الجزر الثلاث للمحاكم الدولية تفضل طهران تسوية المشكلة بصورة مباشرة عبر مفاوضات ثنائية.

بفارغ الصبر
وكانت صحيفة الخليج الاماراتية نقلت في عددها اليوم عن ثمرة هاشمي كبير مستشاري الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قوله إن "إيران تنتظر الزيارة بفارغ الصبر لأن من شأنها أن تساهم في حل الكثير من المشكلات".

ومن جانبه أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني أن "الزيارة تأتي في إطار التعاون بين البلدين وطهران مستعدة لمباحثات مباشرة مع دولة الإمارات بشأن الجزر الثلاث".

وتشير الإحصاءات إلى أن حجم التبادل بين البلدين بلغ 7.11 مليارات دولار العام الماضي وهو ما يشير إلى زيادة في حجم الواردات الإيرانية من الإمارات قيمته 2.9 مليار دولار.

ومن المقرر أن يتوجه الشيخ محمد بن راشد عقب زيارته إيران إلى سوريا في زيارة رسمية يلتقي أثناءها الرئيس السوري بشار الأسد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة