البرادعي يزور إيران الجمعة وتهديدات العقوبات تتواصل   
الخميس 2/1/1429 هـ - الموافق 10/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:56 (مكة المكرمة)، 22:56 (غرينتش)
البرادعي يسعى للحصول على إيضاحات إيرانية جديدة (الفرنسية-أرشيف)

يبدأ المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الجمعة زيارة لإيران تستمر يومين لاستيضاح بعض نقاط البرنامج النووي الإيراني.

وينتظر أن يرافق البرادعي الذي سيتوجه إلى إيران بناء على دعوة رسمية من طهران، نائبه وكبير المفتشين بالوكالة الدولية أولي هينونين.

وأوضحت المتحدثة باسم الوكالة الدولية للطاقة أن البراداعي "يأمل خلال زيارته أن يتمكن من تطوير سبل حل القضايا التي لا تزال عالقة بشأن الأنشطة النووية السابقة والحالية".

وأشارت المتحدثة إلى أن البرادعي سيلتقي شخصيات رفيعة المستوى في طهران, كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر دبلوماسي في فيينا لم تسمه أن اللقاءات ستشمل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد والمرشد الأعلى للجمهورية  وآية الله علي خامنئي.

إصرار أميركي

يأتي ذلك بينما يتواصل الجدل بشأن تقرير المخابرات الأميركية الذي أشار إلى أن إيران أوقفت برنامجها النووي العسكري  عام 2003، في حين تصر واشنطن على قيام طهران بالكشف التام عن برامجها.

وفي هذا الصدد اعتبر السفير الأميركي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية لوكالة غريغوري شولت أن النقطة المحورية تتمثل في الحصول على كافة الوثائق الخاصة بتاريخ البرنامج النووي الإيراني العسكري إضافة إلى "وسائل التثبت من أن البرنامج أوقف بالفعل".

كما اعتبر أن زيارة البرادعي لإيران "ستكون مناسبة للإلحاح من أجل الحصول من إيران على اعترافات كاملة دون تأخير".

ولم يتردد السفير الأميركي في الإشارة إلى أنه بموازاة جهود البرادعي "تواصل الولايات المتحدة مع دول حليفة في مجلس الأمن اتخاذ إجراءات إضافية لدفع إيران للوفاء بواجباتها النووية الدولية".

يشار إلى أن وكالة الطاقة التي انتقدت إيران في نوفمبر/تشرين الثاني بشأن استئناف أنشطة تخصيب اليورانيوم تسعى للحصول على معلومات بشأن تجارب أجريت باستخدام البلوتونيوم واستخدام أجهزة طرد مركزي من نوع بي1 وبي2 لإنتاج يورانيوم مخصب.

كما تسعى الوكالة للحصول على إجابات بشأن جزيئات اليورانيوم العالية التخصيب الشبيهة بتلك التي تدخل في تصنيع السلاح الذري، التي عثر عليها مفتشون من الوكالة في جامعة طهران التقنية.

وقد حذرت القوى الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة من أن إيران قد تواجه عقوبات جديدة إذا لم تجب بشكل كامل عن أسئلة الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتوقف أنشطتها لتخصيب اليورانيوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة