بلير يتعهد بتعزيز علاقاته مع إندونيسيا لمكافحة الإرهاب   
الخميس 1427/3/1 هـ - الموافق 30/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)

زيارة توني بلير لإندونيسيا تشكل تحسنا في العلاقات بين البلدين (رويترز)

 
تعهد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير خلال زيارته لإندونيسيا بالعمل على تعزيز العلاقات الدفاعية بين البلدين والتعاون في ما يسمى مكافحة الإرهاب.
 
وفي مؤتمر صحفي مشترك في جاكرتا عقب لقائه الرئيس سوسيلو يوديونو قال بلير إن بريطانيا وإندونيسيا كانتا من ضحايا الإرهاب وعليهما أن تعملا معا لمكافحة ما أسماه "التشدد الإسلامي".
 
وأضاف "نريد في مجال الدفاع الآن أن نعامل إندونيسيا كما تستحق كصديق وحليف وفيما يتعلق بمكافحة الإرهاب سنعمل معا بشكل وثيق".
 
واعتبر مسؤولون بريطانيون أن هذه الخطوة ستتيح خطوات مثل التدريبات المشتركة وتبادل المراقبين العسكريين ولكنها لن تؤدي إلى عقد صفقات أسلحة على المدى القريب.
 
وتشكل زيارة بلير تحسنا في العلاقات بين البلدين واعترافا من بريطانيا بالتحول الديمقراطي في إندونيسيا. وتأتي الزيارة بعد أسبوعين من زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس.
 
والتقى بلير خلال زيارته بعدد من القادة والعلماء المسلمين بالإضافة إلى بعض الناجين من كارثة تسونامي وفرق الإغاثة البريطانية في إقليم آتشه.
 

توني بلير يتلقى سيلا من الأسئلة حول العراق خلال زيارته مدرسة إسلامية (الفرنسية)

كما زار مدرسة داخلية إسلامية واجتمع مع عشرات الطلاب الذين طرحوا سيلا من الأسئلة بشأن الحرب على العراق.
 
فقد سأل أحد الطلاب (13 عاما) رئيس الوزراء البريطاني قائلا "هل سبق لك أن سألت صديقك العزيز (الرئيس الأميركي) جورج بوش أن يوقف الحرب على العراق".
 
كما سأل صبي آخر "ما هو شعورك إذا كنت عراقيا... وفقدت عائلتك. ماذا ستفعل؟".
 
وطالبت إحدى الفتيات بلير بأن يضغط على إسرائيل ليوقف الصراع في الشرق الأوسط.
 
وكان بلير قد وصل إلى جاكرتا مساء أمس بعد توقف في أستراليا ونيوزيلاندا ومن  المقرر أن يغادر إندونيسيا مساء اليوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة