كأس العالم.. هل هو قاتلك؟   
الخميس 1435/8/22 هـ - الموافق 19/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:34 (مكة المكرمة)، 19:34 (غرينتش)

د. أسامة أبو الرُّب

من المفترض أن تكون مباريات كأس العالم في البرازيل 2014 حدثا يدخل البهجة والسرور على نفوس متابعيه والمتعة في قلوبهم، لكن عدة معطيات طبية تشير إلى أن كأس العالم قد تحمل لقلوب المشجعين المرض، بل إنها قد توقفها وتقود إلى الموت في غمرة مشاهدة المباراة أو فيما بعدها.

ولا تخلو الصحف من أخبار رجال أصيبوا بنوبات قلبية إثر مشاهدة مباراة خسر فيها فريقهم، ومع أنك قد تظن أن في هذه الأخبار مبالغة، فإن الحقيقة عكس ذلك تماما، فمشاهدة مباراة كرة القدم حدث عصيب يؤدي إلى توتر المشاهدين، وبالتالي فلا غرابة أن تكون له مضاعفات على صحتهم.

وهناك علاقة بين الضغط العاطفي وحدوث الأزمة القلبية، وهذا الضغط قد يكون ناتجا عن عدة أسباب مثل الكوارث الطبيعية كالزلازل، والحروب وأعمال العنف، والأحداث الرياضية.

ألمانيا
وفي دراسة أجريت في كأس العالم 2006 -الذي أقيم في ألمانيا- ونشرت في مجلة "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين"، وجد الباحثون أن مشاهدة مباريات كرة القدم زادت بأكثر من الضعف احتمالية الإصابة بنوبة قلبية، وخاصة عندما كانت المباراة للمنتخب الألماني، وسجلت أعلى نسب هذه الأزمات القلبية خلال أول ساعتين بعد بدء المباراة.

هل تستحق مباراة هذا البكاء؟ (رويترز)

وفي بطولة أوروبا لكرة القدم عام 1996، انتهت مباراة بين هولندا وفرنسا بفوز الفريق الفرنسي بركلات الترجيح، تمّ تسجيل ارتفاع وفيات السكتات الدماغية والنوبات القلبية لدى الهولنديين الرجال الذين يبلغون 45 عاما أو أكثر مقارنة بالأيام الأخرى.

وفي كأس العالم لكرة القدم 1998، سجل ارتفاع في حالات النوبات القلبية المُدخلة للمستشفيات لدى البريطانيين في يوم مباراة إنجلترا مع الأرجنتين، والتي خسر فيها الفريق البريطاني بالركلات الترجيحية.

فوز فريقك مفيد
في المقابل، فإن هناك معطيات تقول إن فوز الفريق الذي يشجعه الشخص يخفض مخاطر الأزمات القلبية، ففي كأس العالم 1998 فازت فرنسا على البرازيل في المباراة النهائية بنتيجة 3-صفر، وسجل في هذه اليوم انخفاض في عدد الوفيات بالنوبة القلبية لدى الفرنسيين الرجال.

أما في البرازيل، فقد راجعت دراسة الأزمات القلبية في الفترة من عام 1998 إلى 2010، وشملت 469679 حالة إدخال للمستشفى، وتبين من النتائج أن معدلات النوبة القلبية كانت ترتفع في فترات كأس العالم، وفي الأيام التي كان يلعب فيها الفريق البرازيلي.

هوّن عليك يا رجل (رويترز)

ماذا عليك أن تفعل إذن؟
- هوّن عليك، ففي النهاية هذه مجرد مباراة، أما صحتك فهي حياتك، لذلك لا داعي للغضب أو الانفعال سواء خسر الفريق الذي تشجعه أم فاز، فالفريق الذي يفوز اليوم قد يخسر غدا والعكس صحيح، أما خسارة الصحة فتعويضها صعب.

- استشر الطبيب، وهذا الكلام يغدو مهما خاصة إذا كنت تعاني من مشكلة أو مرض في القلب، أو أمراض مزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، مما يجعلك معرضا بشكل أكبر لاحتمالية الإصابة بأزمة قلبية.

- في أثناء جلسات مشاهدة المباريات حاول أن تتناول غذاء صحيا، ابتعد عن رقائق البطاطا والمقالي والوجبات السريعة والمشروبات السكرية، واستعض عنها بقطع من الخيار أو الجزر المقطعة أو الفاكهة. ومع أن هذه النصيحة قد لا يكون لها تأثير مباشر على الأزمات القلبية المرتبطة بالمباريات، إلا أنها ستحسن صحتك على المدى البعيد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة