مؤتمر حقوقي ببريطانيا يدعو لمحاكمة قادة إسرائيل   
الأربعاء 1430/4/6 هـ - الموافق 1/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:21 (مكة المكرمة)، 13:21 (غرينتش)

المؤتمر شهد معرضا لصور الدمار الذي ألحقته إسرائيل بقطاع غزة (الجزيرة)

عقد في العاصمة البريطانية لندن مؤتمر حقوقي يسعى لإطلاق حملة دولية من أجل متابعة المسؤولين الإسرائيليين بتهم ارتكاب جرائم حرب أثناء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وشمل المؤتمر -الذي عقد الثلاثاء برعاية وزارة الخارجية الماليزية ومؤسسة ماليزيا لتجريم الحرب- معرضا لصور الدمار ولضحايا قنابل الفوسفور الأبيض التي قصف بها الإسرائيليون سكان القطاع في العدوان الذي استمر من يوم 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي إلى يناير/ كانون الثاني الماضي.

كما شاهد المشاركون تسجيلا مصورا لبعض مشاهد الدمار والقتل التي تعرض لها سكان غزة، واستمعوا إلى خطاب لرئيس وزراء ماليزيا السابق محاضر محمد قال فيه إنه يستحيل تحقيق الأمن والسلام في الشرق الأوسط طالما استمرت معاناة الفلسطينيين، وما لم يضع المجتمع الدولي حدا "للتعنت الإسرائيلي".

وبدوره قال وزير خارجية ماليزيا ريس ياتم إن القائمين على المؤتمر يدركون أن مهمتهم "صعبة"، وأنهم لا يضمنون نجاحها على المدى القصير.

وأضاف في تصريح لقناة الجزيرة "لقد رأينا أصدقاءنا العرب مؤخرا في حالة عجز، ورغم ذلك علينا أن نساعدهم ليس كمسلمين فقط، وإنما على كل عقلاء العالم أن يسعوا إلى تحقيق السلام".

ومن جهته قال الحاخام اليهودي يعقوب وايز إنه "بالتأكيد ارتكبت جرائم حرب أثناء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة"، وأضاف أن "العالم كله شاهد كيف استخدمت إسرائيل الأسلحة الكيماوية والفسفورية وقتلت المدنيين عشوائيا ولا يمكن أن يمر ذلك دون عقاب".

وقد ارتفعت عدة أصوات بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة تدعو إلى محاكمة قادة إسرائيل بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وبدأ ناشطون وجمعيات حقوقية في السعي لجمع أدلة تدين الإسرائيليين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة