رمضان يشن هجوما عنيفا ومفاجئا ضد إيران   
الأحد 1423/6/23 هـ - الموافق 1/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طه ياسين رمضان
وجه طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي السبت انتقادا شديد اللهجة إلى السياسات الإيرانية، مشيرا إلى أن ما وصفها بالأطماع الإيرانية في المنطقة العربية لا تقل عن الأطماع الأميركية البريطانية. ونفى وجود أي تحالف مع طهران في مواجهة التهديدات الأميركية.

وقال رمضان "في كل مراحل الصدام بين الأمة العربية والصهاينة وبين المسلمين وبين الصهاينة، كان الفرس هم حلفاء الصهاينة". وأضاف "لا يجب أن ننخدع بشعار الشيطان الأكبر الذي يرفعونه.. هذه أفغانستان جارهم المسلم يخرج المفتي أو الفقيه ويقول: هذا بلد مسلم ونرفض ضربه، لكن عمليا على الأرض دعموا تحالف الشمال بالمال والسلاح وهو أداة في يد أميركا.. وحضروا مؤتمر برلين الذي أعدته أميركيا وأقاموا السفارة في كابل، فأين هو الشيطان الأكبر؟".

وأشار إلى أنه قبل حرب الخليج الثانية عام 1991 "وعدت إيران بالوقوف إلى جانب العراق في وجه أميركا، وحدث العدوان ورأيتم ماذا فعلوا. اقترحنا عليهم أن تذهب طائراتنا عندهم المدنية والعسكرية.. وفي أول لحظة انكسار دخلوا إلى المدن العراقية. والأذى الذي أوقعوه في مدننا أضعاف ما وقع بالصواريخ والقنابل والطائرات الأميركية" على العراق.

وقد أعرب نائب وزير الخارجية الإيراني محمد الصدر عن أسفه لتصريحات المسؤول العراقي واعتبرها لا تخدم الأمة العربية والإسلامية. وقال في لقاء مع الجزيرة "نأسف لذلك لأننا رغم مواقفنا المناصرة للقضية الفلسطينية فإن النظام العراقي بدأ يوجه لنا اتهامات ويتخذ مواقف معادية من الثورة الإسلامية الإيرانية".

وأضاف "في كل الأحوال لا نعنى كثيرا بتصريحات المسؤولين العراقيين خاصة أننا أعلنا أننا ضد أي هجمة من أميركا على العراق، والتصريحات العراقية لن تخدم الأمة العربية والإسلامية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة