التحام المكوك ديسكفري بالمحطة الفضائية الدولية   
السبت 1421/12/15 هـ - الموافق 10/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فتح الفوهات قبيل لحظة الالتحام
أعلنت وكالة الفضاء الأميركية ناسا أن مكوك الفضاء ديسكفري التحم بالمحطة الفضائية الدولية بعد تأخره ساعة واحدة مساء الجمعة. 

وقد حدث التأخير لأن طاقم المحطة واجه بعض الصعوبات في تحريك لوح شمسي للسماح باقتراب ديسكفري بدون مخاطر. وقالت ناسا إن هذا التأخير لن يكون له أي تأثير على المهمة. وبعد ساعتين من الالتحام تصافح أفراد الطاقمين العاملين في المكوك ديسكفري والمحطة الفضائية الدولية، وتبادلوا التهاني في مشهد نقلته المحطات التلفزيونية.

وذكرت مصادر ناسا أن الخطوة المقبلة للمهمة ستتم مساء يومي السبت والأحد، إذ تنفذ في الليلة الأولى أول طلعة إلى الفضاء لتوصيل كوابل، وفي الليلة الثانية سيتم التحام أول مركبة أوروبية هي الإيطالية "ليوناردو" بالمحطة الفضائية الدولية. وسيتم إجراء تجارب أخرى إحداها ستسمح بدراسة كيف يمكن أن تؤثر الحياة في الفضاء في جسد الإنسان.

وكان قائد المحطة الفضائية الدولية وليام شيبرد تحمل مسؤولية نقل الرسائل باستخدام جهاز لاسلكي صغير لرواد الفضاء السبعة على متن ديسكفري.

عدد من رواد الفضاء في المحطة الدولية
ونقل ديسكفري طاقما جديدا وعدة أطنان من الإمدادات إلى المحطة. وسيعود شيبرد وزميلاه الروسيان سيرجي كريكاليوف ويوري جيدزينكو إلى الأرض على متن ديسكفري بعد أن أقاما في المحطة منذ الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. واستقبل طاقم محطة الفضاء الدولية رواد ديسكفري في مختبر ديستني بالمحطة بعد الالتحام. وهذا هو أول تبديل لطاقم المحطة، التي ستتبادل أطقم روسية أميركية العمل عليها طوال فترة بنائها، والمتوقع أن تستمر حتى عام 2006. 

تجدر الإشارة إلى أن محطة الفضاء الدولية مشروع مشترك بين الولايات المتحدة وروسيا واليابان وأوروبا وكندا. وتعتزم ناسا إنفاق 95 مليار دولار على بناء وتشغيل المحطة في غضون عقد أو أكثر قليلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة