باكستان لا ترغب بسيطرة طالبان بأفغانستان   
الخميس 1433/4/29 هـ - الموافق 22/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:49 (مكة المكرمة)، 12:49 (غرينتش)
تعاظم قوة طالبان في أفغانستان (رويترز)

 ذكرت ذي ديلي تليغراف البريطانية أن باكستان لا ترغب في أن تسيطر حركة طالبان على أفغانستان، بعد أن تنسحب منها القوات الدولية. وأشارت إلى تسريبات منسوبة إلى اجتماع لقائد الاستخبارات الباكستاني المتقاعد حديثا.

وأشارت الصحيفة إلى أن وكالة الاستخبارات الباكستانية الداخلية كانت متهمة على مدار سنين بالوقوف إلى جانب طالبان ضمن إستراتيجية الوكالة للتأكيد على وجود حكومة صديقة في كابل، وللتأكيد كذلك على ألا تحصل الهند على موطئ قدم في أفغانستان.

وأضافت أن الحكومة المدنية الباكستانية الحالية بذلت جهودا هائلة العام الجاري لتؤكد أن حكومة كابل هي من يجب أن يقود أي تسوية في أفغانستان، مشيرة إلى مقابلة جرت مع  قائد الاستخبارات الباكستاني العميد أحمد شجاع باشا الذي تقاعد حديثا من منصبه.

وقالت الصحيفة إن تسريبات إلى ويكيليكس بشأن اجتماع جرى في أبريل/ نيسان العام الماضي تكشف أن الاستخبارات الباكستانية تخشى احتمال سيطرة طالبان على زمام الأمور بأفغانستان، وبالتالي التسبب في مخاطر للأمن الباكستاني.

شجاع: لا نأمل أن نرى طالبان تسيطر على أفغانستان، وعلى العكس من ذلك، فإننا نرغب أن نرى حكومة عريضة يمكنها إنهاء الحرب الأهلية في تلك البلاد، والتي تسبب تداعيات خطيرة علينا

تداعيات خطيرة
وقال شجاع "إننا لا نأمل أن نرى طالبان تسيطر على أفغانستان، وإنه على العكس من ذلك، فإننا نرغب في أن نرى حكومة عريضة يمكنها إنهاء الحرب الأهلية في تلك البلاد، والتي تسبب تداعيات خطيرة علينا".

وأضاف "وبالطبع فإن طالبان ستكون لاعبا رئيسيا في مرحلة أفغانستان ما بعد الناتو، والتي نشعر أنها تشكل ضرورة من أجل إحلال السلام الحقيقي بالبلاد".

ويرى مراقبون مطلعون في إسلام آباد أن السياسات الباكستانية تجاه أفغانستان تمر بمرحلة من المراجعة.

وقالت الصحيفة إن القوات الأمنية الباكستانية عانت كثيرا جراء تحويل جماعات مسلحة أفغانية فوهات بنادقها إلى إسلام آباد، بعد أن كانت باكستان قد عملت جهدها مع الجماعات "الجهادية" من أجل إخراج المحتل السوفياتي من أفغانستان في ثمانينيات القرن الماضي، وأن إسلام آباد ساعدت بعد ذلك طالبان على تولي زمام الأمور في أفغانستان.

وأضافت أن الجيش الباكستاني رفض الضغوط الأميركية لأجل شن هجمات على وزيرستان، شمالي باكستان، حيث تتمركز قيادة شبكة حقاني، حيث تشن هجماتها ضد قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) بأفغانستان.

وأوضحت ديلي تلغراف أن القائد الاستخباري الباكستاني قال بوضوح بالاجتماع إن الجيش يريد أن يتحرك ضد شمالي وزيرستان، ولكنه لا يزال يحاول تأمين المناطق المجاورة.

لكن شجاع قال إن الطريق الأمثل للهجوم على شمالي وزيرستان تبدأ من جنوبي وزيرستان، من خلال تعبيد الطرقات وإعادة إسكان المشردين في جنوبي وزيرستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة