بكين تفتح تحقيقا في مقتل قرويين خلال قمع مظاهرة   
الأحد 1426/11/11 هـ - الموافق 11/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:21 (مكة المكرمة)، 23:21 (غرينتش)
تزايد الانتقادات بشأن إفراط الشرطة الصينية في استخدام القوة ضد المحتجين (الفرنسية-أرشيف)
فتحت السلطات الصينية تحقيقا في قضية مقتل قرويين خلال مظاهرة احتجاجية على مصادرة أراضيهم الأسبوع الماضي.
 
وقالت وسائل الإعلام الرسمية إن قوات الشرطة فتحت النار بعد أن حاصرهم مئات المتظاهرين بمدينة شانوي في إقليم غواندونغ.
 
وأشارت وكالة أنباء الصين الجديدة نقلا عن تقرير حكومي إلى أن جموع المتظاهرين ألقوا بالمتفجرات واستخدموا السكاكين والرماح والعصي على قوات الشرطة لتطلق بعدها تلك القوات النار عليهم كإجراء تحذيري.
 
وأضافت الوكالة أن ثمانية أشخاص أصيبوا بجروح توفي ثلاثة منهم لاحقا, فيما يقول القرويون إن عدد القتلى بلغ 30 شخصا.
 
وشكا القرويون من أنهم تقدموا لمركز الشرطة بصورة رسمية لطلب تعويضات عن أراضيهم, لكن الضباط رفضوا تلبية طلباتهم.
 
ومازال مئات من عناصر شرطة مكافحة الشغب منتشرين بقرية دونغشو القريبة من شانوي منذ مطالبة القرويين في السادس من ديسمبر/كانون الأول الجاري بتعويضات عن أراضيهم التي صودرت بهدف بناء محطة كهربائية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة