فرار المزيد من الأطفال من أيدي متمردي بوروندي   
الثلاثاء 1422/9/5 هـ - الموافق 20/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال المتحدث باسم الجيش البوروندي إن طفلين كانا ضمن خمسين آخرين اختطفهم المتمردون الهوتو في وقت سابق من الشهر الحالي تمكنا من الهرب من خاطفيهم. وقال الطفلان الفاران إن المختطفين أخذوا بقية الأطفال إلى تنزانيا.

واختطف المتمردون الهوتو الذين يشكلون أغلبية السكان في بوروندي عشرات الأطفال من المدارس ومعسكرات اللاجئين والقرى الواقعة شمال غرب وشرق بوروندي بهدف استغلالهم في حربهم المستمرة منذ ثماني سنوات ضد حكومة كيغالي التي تهيمن عليها أقلية التوتسي.

وتمكن الطفلان من الفرار أمس بعد أن عبروا الحدود التنزانية، وقالوا إن بقية المختطفين يوجدون في تنزانيا حاليا بحسب المتحدث باسم الجيش البوروندي أوغستين زابامبيما الذي أوضح أيضا أن المتمردين هاجموا مقاطعة كانكوزو وأشعلوا النار في مدرسة ومكتب.

وتجدد القتال في بوروندي منذ أن تشكلت الحكومة الجديدة في الأول من الشهر الجاري والتي ضمت فريقا من القبيلتين. ويقول المتمردون إنهم لم يكونوا طرفا في المحادثات التي تمخضت عنها هذه الحكومة الجديدة، كما رفضوا عرضا بوقف إطلاق النار.

ويعتقد أن العديد من المتمردين الهوتو يتخذون من شمال تنزانيا معقلا لهم بالإضافة إلى المناطق المحيطة بمعسكرات اللاجئين التي يعيش فيها مئات الآلاف من البورونديين الفارين من الحرب الأهلية.

وتقول وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة إن 1700 شخص على الأقل فروا من القتال في كيريمبا وغاسوروي شمال بوروندي وصلوا إلى مويونغا الواقعة على بعد نحو 120 كلم شمال شرق بوجمبورا العاصمة يوم الاثنين.

وكانت الحرب الأهلية قد اندلعت عام 1993 بعد أن قتل متشددون من التوتسي أول رئيس من الهوتو منتخب ديمقراطيا وهو الرئيس ميلتشيور نداداي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة