كوريا الشمالية تخطر وكالات دولية بإطلاق قمر اصطناعي   
الأحد 1430/3/19 هـ - الموافق 15/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:22 (مكة المكرمة)، 9:22 (غرينتش)
طائرة رابضة على حاملة الطائرات الأميركية المشاركة في المناورات بكوريا الجنوبية (رويترز) 

قالت كوريا الشمالية الخميس إنها أخطرت وكالات دولية بأنها تعتزم إطلاق قمر اصطناعي تعتقد حكومتا الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أنه سيكون في الواقع تجربة لإطلاق صاروخها الأطول مدى.
 
وذكرت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية أن بيونغ يانغ انضمت إلى معاهدة دولية لاستكشاف الفضاء في إطار استعداداتها لإطلاق قمر اصطناعي تجريبي للاتصالات.
 
ولم تعلن كوريا الشمالية موعدا للإطلاق، لكن وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية نقلت عن مصدر بالاستخبارات قوله إن ذلك سيحدث أوائل أبريل/نيسان المقبل.
 
وأضافت كوريا الشمالية أنها أعطت إلى منظمة الطيران المدني الدولية، والمنظمة البحرية الدولية وغيرها من الهيئات العالمية "المعلومات اللازمة لسلامة الملاحة والسفن والطائرات" في إطار الاستعدادات لإطلاق القمر الاصطناعي.
 
وقال محللون إن هناك اختلافات تقنية قليلة بين إطلاق كوريا الشمالية قمرا اصطناعيا وبين إجراء تجربة لإطلاق صاروخها الأطول مدى تايبودنغ2.
 
ومن جهتها قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الأربعاء في واشنطن إنه يمكن اللجوء إلى "مجموعة من الخيارات" ضد كوريا الشمالية إذا أجرت تجربة لإطلاق صاروخ طويل المدى بما في ذلك الذهاب إلى مجلس الأمن الدولي.
 
وأضافت كلينتون أن الولايات المتحدة لا تزال تأمل في إثناء كوريا الشمالية عن تجربة إطلاق الصاروخ التي وصفتها بأنها ستكون عملا "استفزازيا" وإقناعها بالعودة إلى المحادثات السداسية الرامية إلى إنهاء برنامجها الخاص بالتسلح النووي.
 

"
اقرأ أيضا:

محور الشر الوجه الآخر لكوريا الشمالية
"

وتوقفت المحادثات السداسية بعدما شكت كوريا الشمالية من أنها لم تحصل على المساعدات التي وعدت بها في الاتفاق الذي أبرمته مع الصين واليابان وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة في مقابل تعطيل مفاعلها النووي.
 
ورفضت كوريا الشمالية مطلبا من الدول الخمس الأخرى لأن تقبل نظاما للتحقق من بياناتها التي تقدمها بشأن برنامجها النووي مما أدى إلى تعثر المحادثات.
 
وتعهدت كوريا الشمالية الأربعاء بأن تتخذ كل الإجراءات الضرورية من أجل حماية سيادتها في ظل المناورات الأميركية الكورية الجنوبية المتواصلة. ورأت أن المناورات التي بدأت الاثنين تهدف إلى شن هجوم وقائي ضد بيونغ يانغ لأنه جرى حشد قوات ومعدات أكبر من السنوات الماضية. وأكد أن بلاده ستتخذ جميع الإجراءات الضرورية لحماية نفسها.
 
ووضعت بيونغ يانغ جيشها -الذي يضم 1.2 مليون جندي- في حالة تأهب الأحد رداً على هذه التدريبات التي اعتبرت أنها تهدف إلى شن حرب كورية ثانية، وحذرت من أن أي محاولة لاعتراض القمر الاصطناعي الذي تخطط لإطلاقه هي بمثابة إعلان حرب، متوعّدة بالرد بقسوة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة