غرب النيل يحصد ضحية جديدة في كلورادو   
السبت 18/6/1424 هـ - الموافق 16/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

استمرار التجارب لإيجاد اللقاح المناسب لفيروس حمى غرب النيل
قال مسؤولون محليون أمس الجمعة إن فيروس غرب النيل أدى إلى وفاة شخص آخر في كولورادو بالولايات المتحدة. وقد وقع في هذه الولاية الأميركية وحدها للعام الحالي ثلثا حالات الوفاة الناجمة عن الإصابة بالفيروس الذي ينقله البعوض.

وقالت سيندي بارمنتر المتحدثة باسم وزارة الصحة والبيئة في كولورادو إن عجوزا تبلغ من العمر 69 عاما تعيش في منطقة ريفية توفيت من التهاب السحايا وهو أحد الأمراض الخطيرة التي قد يسببها فيروس غرب النيل.

وجميع حالات الوفاة الناجمة عن الإصابة بالفيروس في كولورادو شملت مرضى في الستينيات أو السبعينيات أو الثمانينيات من العمر.

وسجلت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها حالتي وفاة في ولايتي ألاباما وتكساس.

وانتقل فيروس غرب النيل المنتشر في آسيا أفريقيا إلى الولايات المتحدة في عام 1999 ثم انتشر في معظم أنحاء أميركا وأجزاء من كندا. وينتج الفيروس عن لدغ البعوض الذي يلتقط العدوى من الطيور المصابة وينقلها بدوره للإنسان.

ولا تظهر أي من أعراض المرض على معظم المصابين به لكنه قد يؤدي لحدوث التهاب في المخ يمكن أن ينتهي بالوفاة. وهناك بالفعل لقاح للخيول التي يمكن أن تلقى حتفها جراء الإصابة بفيروس غرب النيل لكن لا يتوفر لقاح مماثل للبشر، وتسعى العديد من الشركات والحكومة الأميركية لابتكار هذا اللقاح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة