الحكومة البحرينية تنفي محاولة تغيير التركيبة السكانية   
السبت 1422/4/15 هـ - الموافق 7/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أمير البحرين
حمد بن عيسى آل خليفة
نفت الحكومة البحرينية اليوم أنباء عن قيامها بمحاولة تغيير التركيبة السكانية للبلاد، وقالت إن عدد من حصلوا على الجنسية البحرينية منذ عام 1950 وحتى الآن بلغ 43 ألف شخص معظمهم من غير العرب، في حين تدرس السلطات طلبات 15 ألف شخص غالبيتهم من أصول إيرانية.

وقال وكيل وزارة الداخلية لشؤون الهجرة والجوازات راشد بن خليفة آل خليفة إن "المجموع الكلي للذين يحملون الجنسية البحرينية بالتجنس ابتداء من 1950 وحتى مايو/ أيار من العام الجاري بلغ 42997". وأضاف في حديث لصحيفة "الأيام" البحرينية أن "إجمالي عدد الأشخاص الحاملين للجنسية البحرينية بالتجنس ممن هم من أصل عربي في الفترة نفسها بلغ 9749 شخصا ينتمون فى جنسياتهم لمختلف دول الوطن العربي".

وأشار المسؤول البحريني إلى أن هذا العدد يشمل "الشخص المتجنس وزوجته وأبناءه وأبناء أبنائه وزوجاتهم كما يشمل أيضا الزوجات العربيات المتزوجات من بحرينيين بالولادة". وأوضح أن "المتجنسين وأبناءهم مندمجون في المجتمع البحريني، منهم من استحق الجنسية البحرينية على أساس الإقامة الطويلة، ومنهم من تزوجوا وتصاهروا مع عائلات بحرينية، ومنهم من قدم خدمات جليلة فى أداء الخدمة العسكرية أو سلك التعليم".

وأشار إلى أن "الأشخاص الذين تم تجنيسهم طوال الخمسين عاما أو تتخذ الإجراءات التمهيدية لتجنيسهم لا تتجاوز نسبتهم 10% من عدد المواطنين البحرينيين الأصليين", وأكد أن تجنيسهم لا يؤثر في التركيبة السكانية للبلاد.

وبعد أن أكد أن "شرط الإقامة في البلاد المحدد بـ15 عاما للعرب و25 عاما لغيرهم جوهري للحصول على الجنسية البحرينية", نفى الشيخ راشد أنباء ترددت عن قيام السلطات في البحرين بعملية تجنيس تشمل عددا كبيرا من الأشخاص من أصول عربية بهدف تغيير الطابع السكاني للبلاد الذي يغلب عليه الشيعة.

وقال إن "تسارع عملية منح الجنسية البحرينية مؤخرا جاء لحسم الطلبات القديمة والمتراكمة بشأن الجنسية وتحديث بياناتها واستيفاء ما شابها من قصور في المستندات".

وأضاف أن الحديث عن حجم عملية تجنيس الأشخاص ممن هم من أصل عربي "لا أساس له من الصحة", موضحا أنهم "لا يشكلون إلا أعدادا متواضعة جدا من مجموع عدد الأشخاص المتجنسين بالجنسية البحرينية.. وهم من جنسيات لا تقتصر على دولة معينة بل شملت أغلب الدول العربية".

وقال الشيخ راشد إن عدد طلبات الحصول على الجنسية البحرينية التي تدرسها السلطات البحرينية حاليا تقدم بها 15 ألف فرد ينتمون إلى 24 جنسية. لكنه أضاف أن 93% من مقدمي هذه الطلبات التي ستجري دراستها في الأيام المقبلة من أصول إيرانية, مشيرا إلى أن "جميع طلبات هؤلاء ثابت استحقاقها بسبب ولادتهم على إقليم البلاد أو بسبب ولادتهم لآباء من أصل إيراني وأم بحرينية".

وتابع أن هذه الطلبات تشمل عشرة آلاف شخص هم مقدمو الطلبات وأسرهم "من عديمي الجنسية أو ممن يتعذر عليهم قانونيا الحصول على جنسية آبائهم أو أجدادهم", موضحا أن "هذه الفئة تتشكل أغلبها ممن هم من أصول إيرانية". وأشار إلى أنه "روعي في استحقاق هذه الفئة التي تنحدر من أصل إيراني ظروفها الإنسانية المتمثلة في انعدام الجنسية لديها والتثبت من اندماجها قلبا وروحا مع المجتمع" البحريني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة