هيلاري كلينتون تهاجم منافسها الأشد أوباما   
الخميس 1428/11/13 هـ - الموافق 22/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:20 (مكة المكرمة)، 21:20 (غرينتش)
سخونة الانتخابات تشتد بين أوباما وهيلاري(رويترز)
انتقلت المواجهة في أوساط مرشحي الرئاسة من الحزب الديمقراطي إلى مستوى أرفع من المماحكات والهجوم.
 
وأتى هجوم المرشحة عضوة مجلس الشيوخ هيلاري كلينتون على أقوى منافسيها السناتور الأسود باراك أوباما بعد أن أظهر استطلاع للرأي أن شعبيتها تراجعت عنه قليلا في أيوا، وهي أول ولاية تجري فيها الانتخابات الأولية لاختيار مرشح الحزب لخوض انتخابات الرئاسة أواخر عام 2008.
 
وقبل ستة أسابيع من بدء السباق بولاية تلو الأخرى حتى يقع اختيار الحزب نهاية المطاف على مرشحه بانتخابات الرئاسة، ركزت هيلاري هجومها على افتقار أوباما للخبرة وشككت بقوله إن نشأته بدولة أجنبية وهي إندونيسيا حين كان صبيا ساهمت في تشكيل رؤيته للعالم وزادت من تجاربه.
 
وذكرت هيلاري خلال الجولة الانتخابية التي تقوم بها في ولاية أيوا أن الناخبون سيحكمون فيما إذا كان العيش بدولة أجنبية في سن العاشرة يعد الشخص لمواجهة  التحديات الدولية الكبيرة والمعقدة التي يواجهها الرئيس القادم.
 
وكان أوباما قد صرح من قبل بأن إقامته في إندونيسيا طفلا لمدة أربع
سنوات ساهمت في معرفته بالعالم، وكيف يعيش الناس في مناطق مختلفة.
 
وسخر أوباما من هيلاري أثناء جولته الانتخابية بولاية نيوهامبشير، مشيرا إلى أن هيلاري التي تقول إنها تستشير زعماء العالم صوتت لصالح قرار فوض باستخدام القوة في العراق.
 
كما علق الرجل ساخرا: أي من زعماء العالم قال لها إننا بحاجة إلى غزو العراق.
 
يُشار إلى أن هيلاري تتصدر المتنافسين الديمقراطيين باستطلاعات الرأي، ولكن خسارتها في أيوا قد تبطيء من قوة الدفع التي تحشدها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة