دي كليرك يبرر العنصرية بجنوب أفريقيا   
الجمعة 1433/6/20 هـ - الموافق 11/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:45 (مكة المكرمة)، 11:45 (غرينتش)
دي كليرك أثار الغضب في جنوب أفريقيا بدفاعه عن الفصل العنصري (الفرنسية)
أثار رئيس جنوب أفريقيا الأسبق فريدريك ويليام دي كليرك غضبا شعبيا بعدما دافع عن سياسة الفصل العنصري السابقة في بلاده وتخصيص مناطق لتوطين الأغلبية السوداء في البلاد إبان حقبة التمييز العنصري تحت حكم الأقلية البيضاء.
 
وأنكر دي كليرك في حوار مع شبكة سي إن إن الأميركية مساء أمس أن الأغلبية السوداء كانت محرومة من حق التصويت بإنشاء عشرة أوطان قبلية "بانتوستان" تحت سياسة "الوطن البديل".

وقال "لم يحرموا من التصويت، وكانوا يدلون بأصواتهم ولم يوضعوا في أوطان بديلة، فالأوطان كانت تاريخيا هناك".

وأثارت هذه التصريحات ردود فعل غاضبة في مواقع التواصل الاجتماعي، وتويتر ووسائل الإعلام الجنوب أفريقية. وقال المعلق السياسي فيكتور دلاميني "إن دي كليرك انضم إلى قائمة طويلة من المدافعين عن التمييز العنصري. إنهم لا يكتفون بنفيها ولكن يبررونها أيضا".

وأضاف أن "دي كليرك يعيد إلى الأذهان أن التفرقة العنصرية كانت شرا متعمدا، صنعها رجال ونساء نالوا تعليما جيدا كانوا يؤمنون بالتعصب".

يذكر أن دي كليرك كان آخر رئيس خلال فترة التمييز العنصري عام 1993 وحصل وزعيم النضال ضد التمييز العنصري نيلسون مانديلا معا على جائزة نوبل للسلام على جهود التحول إلى الديمقراطية.

وفي العام التالي انتخب مانديلا أول رئيس أسود للبلاد وجرى حل الأوطان البديلة. وكتب مواطن جنوب أفريقي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "يتعين على إف دبليو دي كليرك إرجاع جائزة نوبل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة