قطر تشكل لجنة لبحث علاقة بودرة "التلك" بالسرطان   
الأربعاء 1437/5/23 هـ - الموافق 2/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:02 (مكة المكرمة)، 11:02 (غرينتش)

نقلت صحيفة الراية القطرية عن مسؤول حكومي قطري أمس الثلاثاء أنه تم البدء في تشكيل لجنة فنية لفحص بودرة التلك "جونسون" للأطفال للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك، وذلك عقب التحذيرات التي أطلقتها بعض المنظمات الصحية بتسبب البودرة في الإصابة بالسرطان.

وأكد الوكيل المساعد لشؤون المواصفات والتقييس بوزارة البلدية والبيئة الدكتور محمد سيف الكواري أن هيئة المواصفات والتقييس القطرية تلقت عددا من التحذيرات من المنتدى الدولي والمنتدى الأوروبي والأميركي الخاصين بالمواصفات والمقاييس -في إطار تعاون الهيئة مع تلك الجهات للتعريف بكل المستجدات الخاصة بالمواصفات والمقاييس- بوجود شك في تسبب هذا النوع من البودرة الخاص بالأطفال في وفاة سيدة أميركية متأثرة بإصابتها بالسرطان، وتغريم الشركة المنتجة لهذه البودرة -شركة جونسون آند جونسون- من قبل محكمة أميركية تعويضا قيمته 72 مليون دولار.

وأشار الكواري إلى أنه على الفور تم تشكيل لجنة فنية منعقدة بشكل دائم برئاسته وعضوية ثلاثة مختصين في الكيمياء لفحص المنتج نظرا لأهميته الشديدة في كل بيت واعتماد الأسر عليه كأحد منتجات العناية ببشرة الأطفال.

وخاطبت اللجنة عددا من المنظمات العالمية الخاصة بهذا الشأن، من بينها إدارة الغذاء والدواء الأميركية والاتحاد الأوروبي والمنظمة الدولية لسلامة مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة، بالإضافة إلى المنظمات الآسيوية للوقوف على آخر المستجدات الخاصة بفحص المنتج.

وأكد أن هذا المنتج يتم استيراده منذ سنوات طويلة من الشركة الأميركية المنتجة له وفقا للمواصفة القطرية رقم 1201/2002 والمواصفة القطرية الخليجية الخاصة بالبودرة المخصصة للعناية ببشرة الأطفال رقم 1202/2002 والمواصفة الخليجية الخاصة بمتطلبات السلامة لمستحضرات التجميل رقم 1943/2009.

وأضاف الكواري أن هذا المنتج مكون من معدن طبيعي بالأساس حيث يتم استخراجه من التربة ويتكون من الماغنسيوم والسيليكون والأوكسجين والهيدروحين، كما تم استخدامه بشكل واسع في مستحضرات التجميل ومنتجات العناية الشخصية مثل بودرة التلك بهدف امتصاص الرطوبة وتحسين ملمس الجلد وتخفيف الاحتكاك، ويتم استخدامه بشكل ظاهري ولا يتم استخدامه في الأماكن الرطبة.

وأشار الكواري إلى أن بودرة التلك تستخدم منذ سنوات عديدة ولم يسفر عنها أي مشاكل، ومن المرجح أن استخدامها في الأماكن الرطبة للجسم قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض سرطانية، وهو ما يتم التحذير منه من قبل الشركة المنتجة.

وأضاف أنه لا داعي للقلق من هذا المنتج طالما يتم استخدامه بشكل ظاهري في الأماكن الجافة للجسم وفقا لما أعلنته الشركة المنتجة وخلصت إليه المنظمات الدولية المعنية بسلامة مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة. وأكد أن اللجنة ستعلن تقريرها النهائي نهاية الأسبوع الحالي لطمأنة الرأي العام حول استخدام هذا المستحضر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة