بوروندي: متمردو الهوتو يهاجمون معسكرا للجيش   
الأربعاء 1422/2/16 هـ - الموافق 9/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان حكوميان في حالة تأهب شمالي بوجمبورا (أرشيف)
هاجمت قوات من متمردي الهوتو في بوروندي صباح اليوم الأربعاء معسكرا للجيش غربي العاصمة بوجمبورا في محاولة للاستيلاء على عتاد حربي. وقال متحدث عسكري إن المعارك أسفرت عن مقتل خمسة متمردين وجرح أربعة جنود وثلاثة مدنيين.

وأعلن متحدث باسم جبهة التحرير الوطني مسؤولية الجبهة عن الهجوم على معسكر غاتومبا الواقع على بعد 16 كلم من العاصمة، وقال إنه جاء ردا على إعلان الرئيس بيير بويويا رفع الضرائب في البلاد، ويقول المتمردون إن هدف الرئيس من ذلك تصعيد الحرب في البلاد بشتى الوسائل، وأكد المتحدث استمرار الحرب.

وذكر شهود عيان أن المعارك بين الجانبين استمرت ست ساعات انسحب بعدها المتمردون من المنطقة، وقد استخدم المتمردون في هجومهم قذائف الهاون والأسلحة الرشاشة وأكد شهود عيان أن مسؤلا محليا توفي متأثرا بجروح أصيب بها في المعارك.

وتأتي هذه المعارك رغم إعلان رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون منديلا، الذي يتزعم فريق وساطة دولية لإنهاء سبعة أعوام ونصف من الحرب الأهلية في بوروندي، موافقة الرئيس البوروندي على خطة السلام الرامية إلى تشكيل حكومة انتقالية في بوروندي.

يذكر أن الحكومة البوروندية التي تسيطر عليها الأقلية من قبائل التوتسي كانت قد توصلت إلى اتفاق لتقاسم السلطة مع الأحزاب السياسية للأكثرية من قبائل الهوتو في أغسطس/آب الماضي لكن متمردي الهوتو رفضوا الانخراط في تلك الاتفاقية كما رفضوا وقفا لإطلاق النار.

تجدر الإشارة إلى أن الأقلية من التوتسي تهيمن على الجيش والحكومة وعلى اقتصاد البلاد منذ استقلال بوروندي عام 1962، وكانت الحرب في بوروندي اندلعت في أعقاب اغتيال التوتسي لأول رئيس منتخب ديمقراطيا للبلاد من قبائل الهوتو عام 1993، وقد أسفر القتال الدائر منذ ذلك الوقت عن مصرع أكثر من 250 ألف شخص معظمهم من المدنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة