المصريون الرابح الأول في التجربة   
الخميس 4/8/1426 هـ - الموافق 8/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:22 (مكة المكرمة)، 10:22 (غرينتش)

أشادت الصحف المصرية الموالية للحكومة الصادرة اليوم الخميس بالانتخابات الرئاسية التي أجريت أمس، وقالت إن الشعب الرابح الأول في التجربة وهو الذي سيكون الحكم، كما اعتبرتها تاريخا جديدا في حياة مصر، فيما انتقدتها إحدى صحف المعارضة وقدمت نماذج للتزوير.

"
مصر سطرت صفحة مهمة في صفحات تاريخها المعاصر بانتخاب رئيس جديد للجمهورية عن طريق الاقتراع السري المباشر في إطار تعددي حر وديمقراطي لتبدأ مرحلة جديدة من العمل الوطني بكافة المجالات لاستمرار مسيرة التقدم والتطور
"
الأهرام
ما بعد اللحظة التاريخية

تحت هذا العنوان كتبت الأهرام في افتتاحيتها تقول إن مصر سطرت أمس صفحة مهمة في صفحات تاريخها المعاصر بانتخاب رئيس جديد للجمهورية عن طريق الاقتراع السري المباشر في إطار تعددي حر وديمقراطي, لتبدأ مرحلة جديدة من العمل الوطني بكافة المجالات لاستمرار مسيرة التقدم والتطور.

وأشارت إلى أن تجربة أمس تكتسب أهمية كبيرة سواء في توقيتها أو مغزاها أو تداعياتها المستقبلية, وتحمل في طياتها العديد من الدروس المهمة.

وأبرز هذه الدروس أن الشعب بكافة فئاته هو الرابح الأول في تلك التجربة فلأول مرة يمارس حريته وإرادته الكاملة في اختيار من يمثله ويعبر عن همومه وقضاياه وهو مسؤول أمامه ويستطيع أن يحاسبه عبر صناديق الانتخابات, وبالمقابل يتمتع الرئيس المنتخب بالشرعية والمشروعية الكاملة التي تمكنه من ممارسة مهامه واختصاصاته الداخلية والخارجية.

تاريخ جديد
أما افتتاحية صحيفة الأخبار فقالت بهذه الانتخابات يشهد العالم أول تجربة ديمقراطية مصرية، وإن المراقبين اعتبروا يوم الانتخابات تاريخا جديدا في حياة مصر.

وأشارت إلى أن الانتخابات سبقتها حملة فتحت الآفاق للحرية، والإعلام مارس حرية النقد لأبعد مدى، والقضاة أثبتوا استقلاليتهم، وشوارع القاهرة امتلأت باللافتات لكل المرشحين العشرة وصاحب الحملات الانتخابية الرئاسية نسمة حرية شعر بها كل مواطن.

وأضافت الصحيفة أن أمس كان يوما جديدا ومنعطفا تاريخيا بعد حملة انتخابية تمت بشكل موضوعي وعادل وأثبت الإعلام في التغطية للحملة أننا جادون في أن الانتخابات حرة ونزيهة وأثبت للعالم أن مصر استطاعت توفير انتخابات نزيهة وأعطى المواطن صوته لمن يريد والأصلح لقيادة مصر في المرحلة القادمة.

الشعب هو الذي حكم
من جانبها اعتبرت صحيفة الجمهورية في افتتاحيتها أن الشعب المصري استجاب لنداء الديمقراطية وأثبت بحق قدرته علي اختيار رئيسه وتحديد مستقبله دون إجبار من أحد بل بإرادته الحرة الخالصة في انتخابات توفرت لها كل مقومات الحيادية والنزاهة والشفافية.

وقالت إن التاريخ سيسجل الأربعاء 7 سبتمبر/أيلول يوما من أيام مصر الخالدة، فيه أقام الشعب بناء الديمقراطية عاليا شامخا بأيد مصرية صميمة، لم تنقل عن الغرباء قوانينهم وأحكامهم ولم تخضع لأهوائهم ومصالحهم بل استجابت لالتزام نابع من النفس يعلي قدر مصر وأهدافها ومصالحها العليا.

وأضافت الصحيفة أن الشعب أصبح فعلا هو الحكم بين المرشحين المتقدمين للمنصب السامي واختار الرئيس بنفسه وألزمه تنفيذ برنامجه الذي علي أساسه وقع الاختيار وسيحاسبه على ما أنجزه وما لم ينجزه لحل المشكلات وتحقيق الآمال ونهضة المستقبل.

"
جداول الناخبين بالبدرشين تضم 200 ألف صوت انتخابي منهم 20 ألف متوفى و60 ألف اسم مغلوط و4 آلاف اسم لأفراد بالقوات المسلحة والشرطة وهيئات قضائية
"
هاني فتحي بهلول/الوفد

عمليات التزوير
نقلت صحيفة الوفد أنباء عن رصد المركز العربي لاستقلال القضاء والمحاماة مخالفات لجنة انتخابات الرئاسة للقانون، وأكد تقرير للمركز أن اللجنة أنشأت لجانا خلافا لما أعلنت عنه بكشوف تقسيم اللجان خاصة بمنطقة حدائق القبة.

وأضافت الصحيفة أن مركز سواسية لحقوق الإنسان حصل على بطاقات إبداء الرأي للانتخابات توزع مساء أمس الأول بشوارع وميادين محافظة كفر الشيخ قبل موعد الانتخابات، وأكد المركز أن البطاقات مختومة بخاتم أصلي للجنة الفرعية رقم 258888، وأوضح أن الذي قام بتوزيع البطاقات أعضاء الحزب الوطني.

وفي نفس الإطار تقول الوفد: كشف مراقبو جمعية المساعدة القانونية لحقوق الإنسان عن حشد الحزب الوطني لعشرات النساء بأتوبيسين ليقمن بالتصويت في لجنة شارع علي مبارك بمدينة طنطا، وبسؤالهن تبين أنهن من كنيسة ماري جرجس وقد طلب منهن الحضور للتصويت لصالح مرشح الحزب الوطني.

وضمن ما قدمته الصحيفة من نمازج للتزوير نقلت عن هاني فتحي بهلول رئيس لجنة الوفد في أبو صير قوله إن جداول الناخبين بالبدرشين تضم 200 ألف صوت انتخابي منهم 20 ألف متوفى و60 ألف اسم مغلوط و4 آلاف اسم لأفراد بالقوات المسلحة والشرطة وهيئات قضائية. وأكد بهلول أن الكشوف تضمنت أسماء لأشخاص بعضهم توفي قبل 6 سنوات وآخرين توفوا قبل 10 سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة