انطلاق مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ بألمانيا   
الثلاثاء 1428/4/21 هـ - الموافق 8/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)
التقارير الدولية تحمل الإنسان المسؤولية العظمى في ارتفاع حرارة الأرض (الفرنسية-أرشيف)
بدأت اليوم في بون غربي ألمانيا أعمال مؤتمر الأمم المتحدة الخاص بالمناخ.
 
ويهدف المؤتمر الذي يشارك فيه حوالي 200 ممثل حكومي وخبير من مختلف بلدان العالم، إلى بحث تفاصيل مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري والإستراتيجية المشتركة الواجب اعتمادها.
 
ويرمي اللقاء الذي من المقرر أن يستمر حتى 18 مايو/أيار الجاري لتمهيد الطريق قبل انعقاد المؤتمر المقبل في بالي بإندونيسيا في ديسمبر/كانون الأول المقبل الذي سيضع أسس اتفاق دول حول المناخ يحل محل اتفاق كيوتو بشأن خفض انبعاثات الغاز ذات مفعول الدفيئة (البيوت الزجاجية لزراعة النبات) والذي ينتهي عام 2012.
 
وكان مشاركون في مؤتمر احتضنته بانكوك مؤخرا خصصته الأمم المتحدة لحماية المناخ ومكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، أكدوا أن هناك إمكانية فعلية لوقف تدهور المناخ بالوسائل التقنية، لكن الصين ودولا أخرى اعترضت على الآثار الاقتصادية وتكلفة مكافحة هذه الظاهرة.
 
وذكر العديد من المشاركين أن الصين هي الدولة الرئيسية التي أبدت قلقها من تكاليف خفض انبعاث الغاز، وطالبت بإدخال أكثر من عشرة تعديلات على مسودة القرار.
 
يشار إلى أن هذا التقرير العلمي حول ظاهرة الاحتباس الحراري هو الثالث من نوعه لهذا العام، بعد التقريرين اللذين بحثا في الأدلة والآثار الممكنة للظاهرة.
 
ورسم التقريران السابقان مستقبلا مظلما إذ خلصا إلى أن ارتفاع حرارة الأرض سيسبب المزيد من الجوع والجفاف والموجات الحارة وارتفاع منسوب البحار، واعتبرا أن الإنسان مسؤول عن هذا الوضع بنسبة 90%.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة