تفاؤل حذر لفيفا قبيل انطلاق كأس القارات   
الجمعة 1434/8/6 هـ - الموافق 14/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:52 (مكة المكرمة)، 13:52 (غرينتش)
بلاتر (وسط): ستكون هناك أمور ينبغي تسويتها في اللحظات الأخيرة (الفرنسية)
أعرب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن ارتياحه لمستوى تحضيرات البرازيل لاستضافة كأس القارات بداية من يوم الغد وكأس العالم في العام المقبل، وذلك رغم تواصل العمل في بعض الجوانب.

وقال جوزيف بلاتر بعد لقائه بأعضاء اللجنة المنظمة لكأس القارات في ريو دي جانيرو "بالنسبة لي الأمر ليس مفاجئا فيما يتعلق باستمرار الحاجة إلى بعض العمل، ستكون هناك أمور ينبغي تسويتها في اللحظات الأخيرة".

وتشارك في كأس القارات هذا العام كل من إسبانيا بطلة العالم وأوروبا، والبرازيل الدولة المضيفة، أورغواي بطلة أميركا الجنوبية، والمكسيك بطلة الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي)، واليابان بطلة آسيا، ونيجيريا بطلة أفريقيا، وتاهيتي "بطلة قارة أوقيانوسيا"، إضافة إلى إيطاليا وصيفة بطل أوروبا وتشارك ممثلة عن قارة أوروبا.

وستكون البطولة بمثابة اختبار هائل للبرازيل لقياس مدى قدرتها على استضافة كأس العالم في العام المقبل، حيث سيتم استخدام ستة ملاعب من الملاعب الـ12 التي تستضيف المونديال، وتقام المباراة النهائية على ملعب ماراكانا الذي أعيد افتتاحه مؤخرا.

ويرى بلاتر أن البطولة لا ينبغي أن ينظر إليها على أنها اختبار للمنظمين البرازيليين قبل كأس العالم، وقال "نسخة كأس القارات العام الحالي هي احتفال الأبطال، إنها ليست بروفة لكأس العالم، إنها تعطي الفرصة للمنظمين بأن يكون لديهم بطولتان، واحدة تلو الأخرى".

ومن جانبه رفض وزير الرياضة البرازيلي ألدو روبيلو الانتقادات التي وجهت لمنظمي البطولة التي تنطلق غدا وتستمر حتى 30 يونيو/حزيران الجاري. ورد روبيلو على الانتقادات -التي وجهت بسبب التأخر في أعمال البناء بملعب ماراكانا- بأن العمل انتهى تماما في الموعد المحدد.

بدوره أكد رئيس اللجنة المنظمة للمونديال جوزيه ماريا مارين أن البرازيل مستعدة الآن لضربة بداية كأس القارات يوم السبت عبر مباراة البرازيل واليابان.

تحذير
أما الأمين العام للاتحاد الدولي جيروم فالك فقال "بفضل الجهود الكبيرة التي تبذلها جميع الأطراف، سنكون على الموعد بالطبع، ربما مع بعض التأخير في التسليم"، لكنه حذر من أن هذا التأخير لن يكون مسموحا في ما يتعلق بكأس العالم حيث يتعين أن تنجز أعمال البناء أو الترميم كحد أقصى في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وعلى الرغم من إنفاق الحكومة 15 مليار دولار من أجل كأس القارات وكأس العالم، فإن البلاد تعاني من الناحية اللوجستية.

وواجهت اللجنة المنظمة صعوبات في إنهاء أعمال البناء أو ترميم الملاعب الستة التي تستضيف منافسات كأس القارات وذلك بسبب الإضرابات المتكررة للعمال.

وسلمت أربعة ملاعب من أصل ستة للاتحاد الدولي بعد الموعد المحدد، كما أدى خطأ بشري في مدينة سلفادور الشمالية الشهر الماضي إلى انهيار سقف الملعب الجديد أرينا فونتي بسبب الأمطار الغزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة