مواجهات خلال تشييع قتيل بالبحرين   
السبت 1434/4/6 هـ - الموافق 16/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:13 (مكة المكرمة)، 18:13 (غرينتش)
محتجون يرشقون الشرطة عقب جنازة الفتى حسين الجزيري (رويترز)

تجددت المواجهات السبت في البحرين أثناء تشييع فتى قتل قبل يومين في الذكرى الثانية لاندلاع الاحتجاجات المطالبة بالإصلاح.

واستخدمت الشرطة قنابل الغاز لتفريق بضع عشرات حاولوا الالتحاق بجنازة القتيل حسين الجزيري (16 عاما) التي جرت في قرية الدية غربي العاصمة المنامة.

وقال شهود إن الشرطة استخدمت أيضا قنابل صوتية لتفريق الأشخاص الذين حاولوا خرق حواجز أمنية في المنامة.

وفي بيان صدر عنها السبت, اتهمت جمعية الوفاق الإسلامية (المعارضة) الحكومة بمنع الناس من المشاركة في جنازة الفتى التي شارك فيها آلاف.

يشار إلى أن الفتى لقي حتفه أثناء صدامات في ذكرى انطلاق الاحتجاجات يوم 14 فبراير/شباط الحالي, كما قتل شرطي جراء رميه بزجاجات حارقة. وبعيد الجنازة, حاول متظاهرون التوجه إلى ما كان يُطلق عليه دوار اللؤلؤة وسط المنامة, لكن الشرطة فرقتهم بقنابل الغاز.

وقالت جمعية الوفاق على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي إن عددا من المتظاهرين أصيبوا, وإن جراح أحدهم خطيرة.

من جهتها, قالت وزارة الداخلية البحرينية إنها اعتقلت أربعة "إرهابيين" تسببوا في إصابة أربعة من عناصر الشرطة, وضبطت الأسلحة التي استخدموها في الهجوم الذي وقع مساء الجمعة في قرية كرزكان قرب المنامة.

وكانت الوزارة قد ذكرت مساء الجمعة أنها وضعت شرطيين قيد التوقيف الاحتياطي للاشتباه في مسؤوليتهما عن مقتل الفتى حسين الجزيري.

وتواترت المواجهات في الذكرى السنوية الثانية لبدء الاحتجاجات، رغم اتفاق السلطة والمعارضة على استئناف الحوار الوطني الذي من المقرر أن تعقد جلسته المقبلة الأربعاء القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة