بدء تسجيل الناخبين في ليبيا   
الثلاثاء 1433/6/10 هـ - الموافق 1/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:04 (مكة المكرمة)، 14:04 (غرينتش)

 بدأت مراكز تسجيل الناخبين في ليبيا اليوم استقبال الليبيين في المراكز المعدة بكافة المدن في اطار الاستعدادات التحضيرية لانتخاب المجلس الوطني المرتقبة. يأتي ذلك بعد يوم من قرار المجلس الوطني الانتقالي بتجديد الثقة بالحكومة الانتقالية برئاسة عبد الرحيم الكيك. وفتحت المراكز أبوابها بجميع الدوائر الانتخابية اليوم لمباشرة استقبال وتسجيل الناخبين رغم أن اليوم عطلة رسمية في ليبيا بمناسبة عيد العمال الذي يحتفل به الليبيون أول مرة منذ 42 عاما.

وأصدرت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات تعميماً لمديري الدوائر الرئيسية بقبول طلبات الناخبين والمرشحين دون إرفاق شهادة الخلو من السوابق بهدف تيسير إتمام إجراءات العملية الانتخابية وتمكين الناخبين والمرشحين من التسجيل وذلك لصعوبة استخراج شهادة الخلو من السوابق.

وكانت المفوضية حددت الفترة من الأول من مايو/ أيار الحالي وحتى يوم 14 منه لاستقبال الناخبين في مراكز تسجيلهم، بينما حددت الفترة من الأول من الشهر نفسه وحتى الثامن منه لقبول المُرشحين من الأفراد والكيانات السياسية.

وأكدت مصادر مسؤولة بالمفوضية أن الأخيرة استكملت كافة الترتيبات للبدء بعملية تسجيل الناخبين، وتدريب موظفي التسجيل وتزويد المراكز بمواد التسجيل اللازمة.

المجلس الانتقالي جدد الثقة بحكومة الكيب لكن مع جملة شروط (الجزيرة)

وأضافت المصادر أن المفوضية قسمت الدوائر إلى 13 دائرة انتخابية للتنافس على مائتي مقعد في المؤتمر الوطني العام، الذي سيحل محل المجلس الوطني الانتقالي، وسينظم أول تصويت على الدستور الجديد للبلاد.

تمديد
من جهته قرر المجلس الوطني الانتقالي الليبي أمس تجديد الثقة بالحكومة الانتقالية برئاسة عبد الرحيم الكيب، ولكن مع إلزامها بجملة من المتطلبات.

وعدد رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل أمس تلك النقاط التي "يجب على الحكومة التركيز عليها في هذه المرحلة الهامة من تاريخ الشعب الليبي"، وهي القضاء على المركزية وبسط الخدمات في كل أرجاء ليبيا وتسهيل الحصول على "الإجراءات الشخصية بشكل ميسر".

ومن تلك النقاط كذلك بسط الأمن وهيبة الدولة في جميع المدن والقرى، وجمع السلاح وتأمين الحدود، ومكافأة الثوار والجرحى وذلك بما يكفل حفظ المال العام الذي كثرت حوله الأقاويل.

ومن ضمن تلك النقاط إعادة النظر في البعثات الدبلوماسية وحماية الاستثمارات الخارجية "بما يكفل معايير النزاهة والوطنية في من يتولى هذه الوظائف". أما النقطة الأخيرة فهي "تفعيل القضاء بمحاكمة أعوان (العقيد الراحل) معمر القذافي".

ووفق رئيس المجلس فإن "إعطاء هذه الفرصة" لحكومة الكيب يأتي ضمانا لنجاح العملية الانتخابية للمؤتمر الوطني الوشيكة، وإدراكا للمصلحة الوطنية العليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة