المتمردون ينفون تدخل واشنطن لتعليق محادثات السودان   
الثلاثاء 1424/9/3 هـ - الموافق 28/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

باول حاول إعطاء دفعة لمحادثات نيفاشا(أرشيف-الفرنسية)
نفى المتحدث باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان، وجود تدخل أميركي أدى إلى تعليق مفاوضات السلام مع الحكومة، وقال إن الحوار إنما يتم مباشرة بين السودانيين.

وأوضح عرمان في تصريح للجزيرة أن فكرة تعليق المفاوضات وجدت أثناء زيارة باول لمنتجع نيفاشا الكيني حيث قرر الجانبان ذلك لتحديد المواقف بشأن نقاط الخلاف الرئيسية.

وأشار إلى أن مسألة تقاسم السلطة والثروة هي مسألة صعبة بطبيعتها وأوضح أن التقدم الذي تحقق بشأن هذه القضايا لم يكن كبيرا. واعتبر أن مصلحة الشعب السوداني هي التي تحدد الوقت الذي يتطلبه التوصل إلى اتفاق.

وكانت المحادثات التي جرت في نيفاشا بين نائب الرئيس السوداني علي عثمان طه وزعيم المتمردين الجنوبيين جون قرنق قد علقت إلى الثلاثين من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بسبب حلول شهر رمضان. وقال قرنق إن ما تم إنجازه خلال هذه الجولة أمر حاسم بالنسبة للجولة المقبلة التي عبر عن أمله في أن تكون الأخيرة.

والتقى كولن باول بوفدي الجانبين في محاولة لدفع المحادثات، وتوقع في ختامها بنيفاشا التوصل إلى اتفاق سلام شامل بنهاية العام الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة