الحكم بسجن تونسي لإدارته موقعا معارضا على الإنترنت   
الجمعة 1423/4/11 هـ - الموافق 21/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قضت محكمة تونسية بسجن صحفي يحرر نشرة معارضة على الإنترنت مدة 28 شهرا، بتهمة نشر معلومات زائفة وسرقة خط هاتفي لشبكة الإنترنت، حسبما جاء في لائحة الاتهام.

وقضت المحكمة بسجن زهير يحياوى (34 سنة) لمدة 16 شهرا لبثه معلومات زائفة على موقع في شبكة الإنترنت سبق له ولمعارضين آخرين أن ناقشوا فيه مقاطعة السياحة في تونس للضغط على الحكومة كي تحسن سجلها في مجال صيانة حقوق الإنسان. كما حكم على يحياوي بالسجن مدة 12 شهرا أخرى لسرقة خط هاتفي موصل بشبكة الإنترنت من صاحب مقهى الإنترنت الذي يعمل لديه.

والصحفي زهير يحياوي هو ابن أخ لقاض معارض من أقسى منتقدي الرئيس التونسي زين العابدين بن على. ورفض يحياوي المثول أمام المحكمة احتجاجا على النظام القضائي.

مختار يحياوي
وقالت جماعات الدفاع عن حقوق الإنسان إن توجيه الاتهام ليحياوي جاء بسبب كونه ابن أخ للقاضي مختار يحياوي الذي فصل من عمله في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد أن كتب لزين العابدين بن على شاكيا من أن السلطة القضائية "خاضعة لحصار من السلطة التنفيذية".

وقالت منظمة العفو الدولية التي يوجد مقرها في لندن في بيان قبل صدور الحكم "لقد حاولت السلطات.. إسكات القاضي مختار يحياوي الذي استخدم حقه في حرية التعبير في الدعوة لاحترام استقلال القضاء، وقد وجدت هدفا جديدا في شخص زهير يحياوي".

وشارك أكثر من 20 محاميا في الدفاع عن يحياوي الذي يشتهر على شبكة الإنترنت باسم التونسي. وطلب المحامون من المحكمة تأجيل الحكم لإمهالهم فسحة من الوقت لإقناع يحياوي بالمثول أمام المحكمة، ورفضت المحكمة هذا الطلب. ويحق ليحياوي استئناف الحكم ولكن لم يتضح على الفور ما إن كان يعتزم ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة