ارتفاع حالات الزهري بين الشواذ في الولايات المتحدة   
الجمعة 1423/10/22 هـ - الموافق 27/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محتجون من الشواذ يدافعون عن مطالبهم في لوس أنجلوس (أرشيف)
أظهرت تقارير عدة حدوث ارتفاع كبير في عدد حالات الإصابة بمرض الزهري بين الشواذ والرجال ثنائي الميول الجنسية في مدينة لوس أنجلوس الأميركية مما دفع أكبر منظمة للرعاية الصحية لمرضى الإيدز لاتهام مسؤولي الصحة بتجاهل المرض.

فقد قال مسؤولو الصحة في المنطقة إن دراسة حديثة أظهرت أن عدد حالات الإصابة بالزهري قفز من نحو 30 حالة عام 2000 إلى 507 حالات في الأشهر الأحد عشر الأولى من العام الجاري.

وأضافت الدراسة أن 62% من الحالات الجديدة كانت بين الشواذ والرجال ذوي الميول الجنسية الثنائية، وأن ستا من بين كل عشر حالات كانت لرجال مصابين بالفعل بفيروس "إتش أي في" المسبب لمرض الإيدز.

ومن جهتها ذكرت الإدارة الاتحادية لمكافحة الأمراض أن منطقة لوس أنجلوس بها رابع أكبر عدد من الحالات الجديدة التي ظهرت في الولايات المتحدة هذا العام. وأضافت أن الحالات الجديدة في مدن الولايات المتحدة بين الشواذ والرجال ثنائي الميول الجنسية تعوق جهود القضاء على المرض.

في السياق نفسه أوضح أطباء في مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز -وهي أكبر منظمة أميركية تعني بالإيدز- أن عدد حالات الزهري التي لم يتم تشخيصها في لوس أنجلوس تفوق على الأرجح عدد الحالات التي اكتشفت بنحو 3 إلى 1.

وقال مدير المؤسسة مايكل وينشتاين إنه يتعين على مسؤولي المنطقة بذل المزيد من الجهود لتحذير العامة مضيفا أنه "يتعين عليهم دق جرس الخطر وألا يقللوا من أهمية ذلك".

والزهري مرض يسهل علاجه بالمضادات الحيوية لكن إذا ترك دون علاج يمكن أن يسبب أضرارا دائمة بالمخ والقلب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة