العراقيون بالخارج يبدؤون التصويت بالانتخابات البرلمانية   
الأحد 1435/6/28 هـ - الموافق 27/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:23 (مكة المكرمة)، 13:23 (غرينتش)
بدأ العراقيون المقيمون بالخارج في الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية الأولى التي تشهدها البلاد منذ انسحاب القوات الأميركية، ويأتي ذلك في ظل استمرار أعمال العنف التي أوقعت مزيدا من القتلى.

وفتحت مكاتب الاقتراع في أكثر من عشر دول عربية وأجنبية أبوابها لاستقبال نحو مليوني عراقي لانتخاب ممثليهم في البرلمان القادم.

وفي إيران خصصت مكاتب للاقتراع في أكثر من 11 مدينة، وقال السفير العراقي في طهران إن العملية الانتخابية تسير دون مشاكل، وبحضور مسؤولي مفوضية الانتخابات العراقية، فضلا عن مراقبين يمثلون جميع الكتل الانتخابية.

كما بدأت صباح اليوم عملية اقتراع العراقيين المقيمين في لبنان لانتخاب ممثليهم بالبرلمان العراقي في خمسة مراكز للاقتراع خصصت لهم بعدد من المناطق اللبنانية.

وكان الإقبال المسجل حتى ظهر اليوم للمشاركة في الانتخابات ضعيفا. وقد أشاد مدير مكتب الانتخابات العراقية في لبنان مهند غازي طه بالتعاون بين المفوضية العراقية للانتخابات ووزارة الداخلية اللبنانية لتأمين الدعم لمراكز الاقتراع.

وقال مراسل الجزيرة بالأردن إن العراقيين توافدوا صباح اليوم على مكاتب الاقتراع، ونقل عن عدد من الناخبين قولهم إنهم يأملون من خلال الانتخابات في إحداث التغيير بالعراق وتحسين شروط الأمن والبنية التحتية بغية إتاحة الفرصة لعودة العرقيين في ظل وجود أجيال تنشأ خارج وطنها.

المالكي يسعى لضمان ولاية ثالثة
على رأس الحكومة (الأوروبية)

ويضع رئيس الوزراء نوري المالكي الذي يحكم البلاد منذ 2006 ثقله السياسي في هذه الانتخابات، محاولا العبور نحو ولاية ثالثة على رأس الحكومة رغم الاتهامات التي يوجهها خصومه إليه بالتفرد بالحكم والعجز عن الحد من الفساد وتحسين الخدمات.

وغزت شوارع بغداد والمدن العراقية الأخرى منذ انطلاق الحملة الانتخابية قبل نحو شهر لافتات المرشحين، من جدران الأبنية الى الساحات وأعمدة الإنارة والجسور وغيرها، فيما تنقلت فيها سيارات تحمل صور مرشحين نظم عدد قليل منهم مهرجانات انتخابية.

الوضع الأمني
وفي ظل تصاعد أعمال العنف منذ أكثر من عام، قررت السلطات العراقية منح أفراد القوات المسلحة حق التصويت يوم غد حتى يتسنى لهؤلاء التفرغ لحماية الانتخابات يوم الأربعاء، فيما منحت الموظفين الحكوميين عطلة تبدأ اليوم الأحد وتنتهي الخميس المقبل.

وشهد العراق اليوم مزيدا من أعمال العنف التي أوقعت قتلى وجرحى، فقد أعلنت الشرطة مقتل سبعة  أشخاص وإصابة اثنين آخرين في هجومين منفصلين في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد.

وقتل خمسة من عناصر الشرطة وأصيب اثنان بجروح في تفجير استهدف مقرا أمنيا بالرمادي في محافظة الأنبار غربي العراق.

وأعلن مسؤول طبي مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 13 آخرين جراء سقوط قذائف هاون على مناطق متفرقة من الفلوجة شمال غرب بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة