استقالة وزير بالحكومة البريطانية وسط انتقادات لبراون   
الأربعاء 1429/9/18 هـ - الموافق 17/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:12 (مكة المكرمة)، 1:12 (غرينتش)
غوردون براون يواجه ضغوطا متزايدة بشأن طريقة قيادته لحزب العمال (الفرنسية)

أعلنت رئاسة الحكومة البريطانية أن ديفد كيرنز الوزير بوزارة شؤون أسكتلندا قدم استقالته وسط انتقادات لرئيس الوزراء غوردون براون بشأن طريقة قيادته لحزب العمال.
 
وقالت رئاسة الحكومة في بيان إن "رئيس الوزراء وافق على استقالة ديفد كيرنز"، وإن براون دعا أعضاء الحكومة إلى التضامن وطلب منهم العمل بمبدأ "المسؤولية الجماعية".
 
وفي وقت سابق الثلاثاء رفض حزب العمال دعوات من أجل إجراء انتخابات على زعامة الحزب من شأنها أن تهدد قيادة براون له.
 
وكان استطلاع نشرت نتائجه الأحد قد حمل براون مسؤولية المشاكل التي يواجهها حزب العمال وأفاد أن الحزب  متأخر بـ19 نقطة عن حزب المحافظين.
 
كما رجحت نائبة رئيس حزب العمال أن يواجه براون انتخابات داخلية لاختيار زعيم جديد للحزب، وقالت جوان ريان إن مستقبل براون في زعامة الحزب يناقش بشكل سري على كل المستويات داخل الحزب وإن الوقت حان لإجراء انتخابات لاختيار زعيم جديد.
 
نقل السلطات
وفي منحى آخر حذر رئيس الوزراء البريطاني من أن السياسيين في أيرلندا الشمالية يعرضون للخطر عقدا من التقدم إذا لم يقوموا بخطوات حاسمة لنقل السلطات من لندن.
 
وأوضح براون أمام برلمانيين بريطانيين أن على الزعماء السياسيين العمل على نقل السلطات الشرطية والعدلية من لندن إلى بلفاست لكي يظهروا للعالم أن بإمكانهم تحقيق الاستقرار السياسي.
 
ويقف الحزبان الرئيسيان في أيرلندا الشمالية الحزب الوحدوي الديمقراطي البروتستانتي وحزب الشين فين الجمهوري الكاثوليكي على طرفي نقيض بشأن هذه القضية مما يشكل تهديدا لاستقرار حكومة تقاسم السلطة.
 
وكانت قاعدة التأييد الأساسية لشين فين تعتبر منذ وقت طويل أن النظام القضائي في المقاطعة محاب للبروتستانت. وقتل الجيش الجمهوري نحو 300 ضابط شرطة خلال حملة استمرت 30 عاما ضد الحكم البريطاني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة