المعارضة تسيطر على مواقع عسكرية جنوب حلب   
الجمعة 3/11/1437 هـ - الموافق 5/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:10 (مكة المكرمة)، 16:10 (غرينتش)

سيطرت المعارضة السورية المسلحة مساء اليوم الجمعة على مواقع عسكرية إستراتيجية في كلية المدفعية جنوب حلب، كما شنت هجمات في تلة المحروقات ومنطقة الشيخ سعيد، وقتلت عدة جنود للنظام.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن جيش الفتح التابع للمعارضة المسلحة تمكن من السيطرة على كلية التسليح ومبنى الضباط ومستودع للذخيرة في كلية المدفعية بمنطقة الراموسة جنوب حلب، وذلك بعد معارك مع قوات النظام السوري والمليشيات الداعمة له.

وكانت جبهة فتح الشام أعلنت أن مقاتلا تابعا لها فجر نفسه في اقتحام لكلية المدفعية مع بداية الهجوم عليها، ليمهد بذلك اقتحام الموقع الذي يتكون من ثلاثة مواقع عسكرية هي كلية المدفعية وكلية التسليح والمدرسة الفنية الجوية.

وفي وقت سابق، بث جيش الفتح وجبهة فتح الشام مقطع فيديو يظهر التحضيرات قبل الهجوم على كلية المدفعية.

وتركزت معارك اليوم حول كلية المدفعية وفي محيط تلة المحروقات، وذلك بمشاركة آلاف المقاتلين من فصائل المعارضة، حيث أعلن جيش الفتح أنه بدأ المرحلة الثالثة من الهجوم مع سيطرته ناريا على طريق إمداد قوات النظام في الراموسة، وهو ما نفته وسائل إعلام تابعة للنظام.

وفي جبهة الشيخ سعيد، استهدفت المعارضة بصاروخ مضاد للدروع تجمعا لقوات النظام السوري، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من أفراده، بينما لاذ الباقون بالفرار.

من جانب آخر، قالت وسائل إعلام مقربة من النظام إن عددا من مسلحي المعارضة قُتلوا وأصيب آخرون من بينهم قادة، باستهداف جيش النظام تجمعاتهم بقصف مدفعي وصاروخي غرب تلّتي الجمعيات والعامرية.

وقال جيش الفتح إنه استعاد أمس قرية العامرية وتلة المحروقات جنوب حلب، بالتزامن مع فتح عدة محاور للقتال جنوب المدينة وغربها، بينما أبطأت الغارات الروسية والسورية وتيرة الهجوم.

وتحدث مصدر معارض عن مقتل ثلاثين من جنود النظام والمليشيات أثناء محاولتهم مساء أمس اقتحام مخيم حندرات (شمال حلب)، بينما قتل خمسة آخرون صباح اليوم لدى محاولتهم التسلل إلى قرية "هوبر" جنوب المدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة