اليابان تعتقد أنها تعرضت لتلوث إشعاعي منذ أشهر   
الخميس 1422/8/29 هـ - الموافق 15/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ياباني يتدرب على كيفية التعامل مع الكوارث النووية (أرشيف)

أعلنت طوكيو أن تسربا لمياه مشعة اكتشف الأسبوع الماضي في مفاعل نووي لتوليد الطاقة الكهربائية وسط اليابان قد يكون بدأ قبل أربعة أشهر دون أن تنتبه إدارة المفاعل إليه. ويعد هذا التسرب ثاني خلل يحدث بالمكان نفسه في غضون شهر.

ويخشى الخبراء العاملون في مفاعل تشوبو النووي لتوليد الطاقة الكهربائية الواقع في مدينة هاماوكا جنوب غرب طوكيو أن تسرب المياه المشعة التي عثر عليها الأسبوع الماضي في أحد أرجاء المفاعل قد يكون بدأ في يوليو/ حزيران الماضي وأن المياه المشعة قد تكون تلوثت بفعل تسرب إشعاعي داخل المفاعل.

وعزا القائمون على المفاعل أن يكون التلوث حصل بسبب ارتفاع درجات الحرارة في الصيف الماضي. وقال أحد المهندسين العاملين في شركة تشوبو لتوليد الطاقة الكهربائية إن وقود اليورانيوم سيرفع من المعمل لتتم دراسة أسباب التلوث فيه. يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تكشف فيها الشركة عن المدة التي استغرقها عطل فني داخل مفاعلها.

وكانت الشركة قد أعلنت في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي عن وجود تسرب لمياه مشعة داخل المفاعل النووي من فتحة بين المفاعل ووحدة السيطرة عليه. ويحتوي المفاعل على مادة اليورانيوم المشعة المستخدمة في توليد الطاقة الكهربائية وتتحكم وحدة السيطرة بعمل المفاعل وكميات الطاقة المنتجة.

يذكر أن مفاعلات توليد الطاقة الكهربائية أصبحت مصدر قلق لليابانيين منذ التلوث الإشعاعي الذي حصل في مفاعل توكايمورا قبل عامين وأودى بحياة شخصين وإصابة مئات آخرين. وتعتمد اليابان على المفاعلات النووية في توليد 30% من طاقتها الكهربائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة