الرئيس البولندي يصر على موعد الانتخابات العامة   
الخميس 1425/4/14 هـ - الموافق 3/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كواسنيوسكي أصر على الموعد رغم الدعوات بتأجيله (الفرنسية)
قال الرئيس البولندي ألكساندر كواسنيوسكي إن الانتخابات العامة ستجرى في أغسطس/ آب المقبل إذا فشلت الحكومة الحالية في الحصول على دعم البرلمان, نافيا وجود مباحثات لتأجيلها إلى سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتأتي تصريحات الرئيس البولندي ردا على مقترح أحزاب المعارضة بتأجيل الانتخابات شهرا إذا ما خسر رئيس الحكومة ماريك بيلكا تصويتا على الثقة في البرلمان.

ولا ترغب معظم الأحزاب السياسية البولندية ومن ضمنها تحالف اليسار الديمقراطي الذي يتزعمه بيلكا في إجراء الانتخابات في أغسطس/ آب المقبل بسبب تزامنها مع موسم العطلات السنوية التي قد تمنع بعض المصوتين من الحضور إلى مراكز الاقتراع الأمر الذي قد يؤدي إلى ظهور نتائج غير متوقعة.

وتعاني بولندا من أزمة سياسية منذ استقالة حكومة ليزيك ميلر في الثاني من مايو/ أيار الماضي إثر فضيحة سياسية, وقد فاقم هذه الأزمة التصويت على حجب الثقة في البرلمان نهاية الشهر الماضي عن حكومة بيلكا الحالية, وهو ما دفع الرئيس لإعلان موعد الانتخابات النهائي.

ويحتاج بيلكا في التصويت الثاني على حجب الثقة المزمع إجراؤه في 11 من هذا الشهر وهو الموعد الذي سيعيد فيه كواسنيوسكي تعيين مجلس الوزراء اليساري, إلى أغلبية أقل من تلك التي احتاجها في المحاولة الأولى.

ولضمان فوز بيلكا يحتاج حزبه إلى تأييد أكثر من 40 نائبا من أعضاء البرلمان المؤلف من 460 مقعدا. ويرى الرئيس البولندي أن فوز حكومة بيلكا يعتمد على اتفاق مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي المعارض الذي يحتفظ بـ33 مقعدا في البرلمان.

وأعرب الحزب الديمقراطي الاشتراكي عن تمسكه بدعم بيلكا إذا أجريت الانتخابات هذا العام وليس في النصف الأول من عام 2005 كما يرغب حزب تحالف اليسار الديمقراطي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة