الشرع يعلن فشل المشروع الأميركي الإسرائيلي في المنطقة   
الأربعاء 1428/12/2 هـ - الموافق 12/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:50 (مكة المكرمة)، 23:50 (غرينتش)
الشرع يدعو الفصائل الفلسطينية لعقد مؤتمرها الوطني في سوريا (الفرنسية-أرشيف) 
 
دافع فاروق الشرع نائب الرئيس السوري عن مشاركة بلاده في مؤتمر أنابوليس الذي عقد في الولايات المتحدة الشهر الماضي، لكنه أكد فشل المشروع الأميركي الإسرائيلي في تحقيق أهدافه، داعيا العرب إلى تحمل مسؤولية مستقبل المنطقة.
 
وقال الشرع في كلمة أمام اجتماع الجبهة المركزية لأحزاب الائتلاف السياسي الحاكم بقيادة حزب البعث الثلاثاء قرب دمشق "إن الولايات المتحدة أرسلت رسالة عن طريق سفارتها بدمشق تؤكد فيها أن المسار السوري سيبحث في المؤتمر".
 
وأضاف أن مشاركة سوريا "جاءت للحفاظ على الإجماع العربي وتلبية للكثير من الدعوات والاتصالات التي تلقاها الرئيس بشار الأسد من رؤساء وملوك عرب وأوروبيين وغير أوروبيين".
 
ووصف الشرع نتائج المؤتمر بـ"الجبل الذي ولد فأرا"، وقال إن بلاده ذهبت إلى الاجتماع "وليس لديها أوهام وأن النتيجة المهمة التي حققتها سوريا من المشاركة في أنابوليس تمثلت في إلغاء فكرة تحالف المعتدلين ضد تحالف المتشددين".
 
وأوضح نائب الرئيس السوري أن الهدف كان قبل أنابوليس هو "محاصرة سوريا وحزب الله وحماس وإيران".
 
وأشار الشرع إلى أن "صمود سوريا في وجه التحديات والضغوط ومحاولات العزل التي واجهتها أثبتت أن سوريا يجب أن تتوقع من الآن فصاعدا المزيد من التفاؤل والمزيد  من الإنجازات".
 
وقال الشرع إن "المشروع الأميركي الإسرائيلي في المنطقة قد فشل في تحقيق أهدافه بعد هزيمة إسرائيل العام الماضي في لبنان والإخفاق الأميركي في العراق".
 
لبنان والعراق
وحول الوضع في لبنان، أكد الشرع "حرص سوريا على التوافق اللبناني وأن يكون الحل نابعا من اللبنانيين أنفسهم لأنهم هم أصحاب المشكلة".
 
وأضاف "قمنا بكل الخطوات التي تخدم الشعب اللبناني بشرائحه الواسعة واتفاق الطائف والمصالح الحيوية اللبنانية".
 
وحول العراق، أكد الشرع "حرص سوريا على وحدة العراق أرضا وشعبا واستعادة استقلاله"، محذرا من دعوات التقسيم التي ستضر بمصالح كل دول المنطقة.
 
وأشار إلى أن سوريا اتخذت عدة خطوات لتحسين علاقاتها مع دول الجوار من خلال إيجاد قنوات تعاون في كافة المجالات.
 
رأب الصدع
وشدد الشرع على أنه "علينا كعرب هدف كبير أن نتحمل مسؤولية مستقبل هذه المنطقة وأن نرص الصفوف ونعزز التضامن العربي في القمة العربية القادمة المقررة في دمشق في مارس/آذار المقبل لمواجهة كل التحديات".
 
 
وأكد الشرع أن القمة العربية المقبلة المقرر عقدها في دمشق ستكون قمة رأب الصدع في العلاقات العربية والانتقال بها إلى مستوى أفضل.
 
ودعا الشرع الفصائل الفلسطينية إلى عقد مؤتمرها الوطني في دمشق، مؤكدا أن "الإخوة الفلسطينيين مرحب بهم في سوريا متى شاؤوا".  
 
وقال "كل هيئات المجتمع الفلسطيني الوطنية داخل أو خارج فلسطين بالإضافة إلى الفصائل الفلسطينية مرحب بها لعقد مؤتمرها الوطني في سوريا". وتوقع نائب الرئيس السوري أن يعقد الاجتماع مطلع العام المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة