قبليون يمنيون يختطفون ستة طلاب للمطالبة بتعويضات   
الأحد 1422/3/19 هـ - الموافق 10/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مصادر قبلية في اليمن إن أفرادا من قبيلة خولان خطفت مطلع الشهر الجاري ستة طلاب من قبيلة سنحان المجاورة لها. ويطالب الخاطفون بتعويضات عن أضرار تسبب بها الجيش في مساكنهم العام الماضي عندما شن هجوما لتحرير رهائن غربيين احتجزهم أفراد من القبيلة.

 
وأشارت المصادر إلى أن الخاطفين هم من قبيلة جهم -أحد أفرع قبيلة خولان- وهي القبيلة نفسها التي يحتجز أفراد منها طالبا ألمانيا منذ 26 مايو/أيار الماضي.
 
وتطوق قوات الأمن والشرطة حاليا المنطقة التي يحتجز فيها الطلاب اليمنيون الستة والطالب الألماني. وكانت قوات الأمن قد بدأت الثلاثاء الماضي هجوما لتحرير الرهائن أسفر عن سقوط شرطي وقبلي وجرح أربعة أشخاص ثلاثة منهم من رجال القبائل في منطقة صرواح شرقي صنعاء.

وأشارت مصادر قبلية إلى أن أفرادا من قبيلة سنحان التي ينتمي إليها الطلاب المخطوفون يقطعون الطريق التي تربط بين صنعاء ومناطق خولان شرقي العاصمة اليمنية في محاولة للضغط على قبائل خولان السبعة، وإجبار خاطفي الطلاب على إطلاق سراحهم دون شروط.

أفراد من القبائل اليمنية(أرشيف)

ويقوم شيوخ من قبائل خولان بمساع حميدة منذ الثلاثاء الماضي والتوسط لدى وجهاء قبيلة جهم من أجل إنهاء عملية الخطف. من ناحية أخرى وصل والد وشقيقة الطالب الألماني المخطوف إلى صنعاء اليوم في محاولة للتوصل إلى اتفاق للإفراج عنه. ويطالب خاطفو الطالب الألماني بإطلاق سراح ستة من أبناء قبيلتهم يقضون عقوبة بالسجن في مدينة ذمار جنوبي صنعاء منذ العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة