أمير قطر يلتقي رئيس الائتلاف السوري   
الأربعاء 23/9/1434 هـ - الموافق 31/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 1:54 (مكة المكرمة)، 22:54 (غرينتش)
الجربا (يسار) في أول زيارة لقطر منذ انتخابه رئيسا للائتلاف السوري المعارض في يوليو/تموز الجاري (الجزيرة)

التقى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مساء الثلاثاء في الدوحة رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد العاصي الجربا الذي أيد المشاركة في مؤتمر جنيف2 بشرط تحديد فترة المفاوضات مع النظام السوري.

وقالت وكالة الأنباء القطرية إن الشيخ تميم أكد خلال اللقاء على موقف دولة قطر الثابت من الثورة السورية ودعم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.

وكان الجربا -الذي وصل الدوحة الاثنين في أول زيارة له منذ انتخابه يوم 6 يوليو/تموز الجاري رئيسا للائتلاف المعارض- قال لوكالة الصحافة الفرنسية إنه سيطلع القيادة القطرية الجديدة على "مستجدات الملف السوري، خصوصا أن قواعد اللعبة تغيرت بدخول حزب الله اللبناني وإيران على الميدان".

وأضاف أن الائتلاف سيطلب من قطر دعما ميدانيا وعسكريا وإغاثيا وسياسيا، "خصوصا أن قطر من الدول الرائدة في دعم الثورة السورية".

الجربا أيد المشاركة في مؤتمر جنيف2 (غيتي)

جنيف2
وأكد الجربا رهن المشاركة في مؤتمر جنيف2 بتحديد فترة التفاوض مع النظام السوري، وتوضيح موقف روسيا الداعمة لنظام بشار الأسد، مشيرا إلى أنه "لا يعقل أن يستمر الأمر لثلاث سنوات مثلا بينما يواصل النظام قتل شعبنا في الداخل".

وأشار إلى أن الائتلاف مصرّ على مد الغرب له بأسلحة نوعية بالتوازي مع الحل السياسي في مؤتمر جنيف2، مؤكدا أن "ذهاب الأسد أمر مفروغ منه بالنسبة لنا"، وأن "وزير الخارجية الأميركي جون كيري يقول بأن هذه المفاوضات هي التي ستؤدي إلى ذلك".

وتوقع رئيس الائتلاف السوري المعارض أن يتم الإعلان عن تشكيل حكومة المنفى بعد أيام من عيد الفطر الذي يصادف مطلع أغسطس/آب المقبل.

وعن اختيار أعضاء الحكومة، قال الجربا إن ثمة العديد من المرشحين، ولكن سيتم اختيارهم إما بالتوافق أو عن طريق الانتخابات، حسب تعبيره.

وانهارت المحاولة الأخيرة لتشكيل حكومة انتقالية يوم 8 يوليو/تموز الجاري عندما استقال رئيس الحكومة الانتقالية السورية غسان هيتو بعد نحو أربعة أشهر من الجهود الفاشلة.

يشار إلى أن القتال بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة المستمر منذ أكثر من 28 شهرا، أسفر عن مقتل أكثر من مائة ألف، وفق التقديرات الأخيرة للأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة