الرئيس الإريتري يعزل وزيرين بسبب مذكرة تنتقده   
السبت 1422/3/18 هـ - الموافق 9/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسياس أفورقي
عزل الرئيس الإريتري أسياس أفورقي اثنين من وزرائه على خلفية توقيعهما مع 15 من أعضاء اللجنة المركزية للحزب الحاكم الذي يتزعمه رسالة مفتوحة نشرت عبر الإنترنت -وتسلم دبلوماسيون نسخا منها- تنتقده بشدة وتتهمه بالتصرف بطريقة مخالفة للدستور.

وأعلنت الإذاعة الإريترية إقالة وزيري الصيد البحري بيتروس سولومون والصناعة والتجارة هايلي ولدنسي وتعيين خليفتين لهما هما جورجس تكليمايكل وأحمد حجي علي دون أن تعطي مزيدا من التفاصيل بشأن أسباب الإقالة.

ويقول المراقبون إن الرئيس أفورقي عبر عن استيائه من الطريقة التي خرجت بها رسالة أعضاء اللجنة المركزية للجبهة الشعبية من أجل الديمقراطية والعدالة الحاكمة والمنشورة على الإنترنت نهاية الشهر الماضي والتي اتهمته "بالتصرف بطريقة مخالفة للقانون والدستور".

ويؤكد الموقعون على الرسالة التي شذت عن السرية السائدة لدى الأوساط الإريترية الحاكمة أنها أعدت لأنه لم يطلب من اللجنة المركزية للحزب الاجتماع لمناقشة قضايا ملحة تواجه إريتريا. وتأخذ الرسالة على أفورقي -زعيم الجبهة الشعبية ورئيس الدولة والحكومة في إريتريا- "رفضه التشاور" مع أعضاء الحكومة حول قضايا مصيرية.

ومنذ عدة أشهر يطالب رفاق النضال المسلح الذي قاد إلى استقلال إريتريا بإدارة جماعية لشؤون البلاد مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المقررة في ديسمبر/ كانون الأول القادم.


الجبهة الشعبية من أجل الديمقراطية والعدالة -إحدى الفصائل المشاركة في النضال الإريتري- هي الوحيدة المرخص لها بممارسة نشاط سياسي في البلاد
ولم يتم إحراز تقدم في عملية التحضير لأول اقتراع وطني في تاريخ البلاد أرجئ عام 1998 بسبب النزاع مع إثيوبيا. وتؤكد السلطات الإريترية أن مشروعي قانون للإصلاح السياسي نشرا وطرحا على بساط البحث أحدهما حول القانون الانتخابي والآخر حول الأحزاب السياسية.

وتأتي الأزمة السياسية في إريتريا بعد عدة أيام من احتفالها بالذكرى العاشرة لاستيلاء جبهة تحرير الشعب الإريتري على أسمره من أيدي القوات الإثيوبية يوم 24 مايو/ أيار 1991. ويذكر أن الجبهة الشعبية من أجل الديمقراطية والعدالة -إحدى الفصائل المشاركة في النضال الإريتري- هي الوحيدة المرخص لها بممارسة نشاط سياسي في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة