تشيني يدعو حلفاء واشنطن إلى البقاء في العراق   
الجمعة 1428/2/6 هـ - الموافق 23/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:50 (مكة المكرمة)، 3:50 (غرينتش)

الجيش الأميركي أعلن مقتل أربعة من جنوده في بغداد والأنبار (الفرنسية)

أعلن نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني من أستراليا أن بلاده لن تقبل ببساطة فكرة الانسحاب، داعيا حلفاء واشنطن إلى ألا يتخلوا عن العراق. وحذر من أن الهزيمة هناك ستؤدي إلى انتشار العنف في الشرق الأوسط، حسب تعبيره.

وقال في كلمة ألقاها أثناء زيارته لأستراليا "إن الجهاديين بعد أن ذاقوا طعم النصر في العراق سيتطلعون إلى مهام جديدة، سيتجه كثير منهم إلى أفغانستان للقتال إلى جانب طالبان وسيذهب آخرون إلى عواصم في شتى أنحاء الشرق الأوسط".

ديك تشيني قال إن الجهاديين ذاقوا طعم النصر بالعراق (الفرنسية)
وتأتي تصريحات تشيني في أعقاب إعلان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الأربعاء عن قرار سحب نحو ألفي جندي بريطاني من أصل 7100 عنصر منتشرين بجنوب العراق خلال الأشهر المقبلة. كما أعلنت كل من الدانمارك وليتوانيا سحب قواتهما بحلول أغسطس/آب القادم.

وأعلن محافظ البصرة محمد الوائلي الخميس أن لواءين من الجيش العراقي يضمان نحو ثلاثة آلاف جندي سيتم نشرهما في يوليو/تموز المقبل في البصرة بجنوب البلاد لتعويض الانسحاب الجزئي للوحدات البريطانية.

غاز الكلور
وفي سياق متصل قال الضابط في الجيش الأميركي بالعراق الجنرال ريموند أوديرنو إن ما أسماه "الجماعات المسلحة" تستخدم قنابل غاز الكلورين في محاولة للتأقلم مع الخطط الأمنية المطبقة في العراق.

وكانت مصادر أميركية قد تحدثت عن مقتل أحد عشر شخصا في هجومين بغاز الكلورين خلال الأسبوع الجاري.

وصرح الجنرال أوديرنو بأن القوات الأميركية عثرت يوم الثلاثاء على أسطوانات من الكلور في معمل لتلغيم السيارات قرب مدينة الفلوجة غربي العراق.


قتلى أميركيون وعراقيون
وعلى الصعيد الميداني أعلن الجيش الأميركي أن أربعة من جنوده قتلوا، أحدهم قتل بانفجار قنبلة على جانب الطريق قرب الديوانية في وقت مبكر من يوم أمس الخميس، وثلاثة خلال عمليات عسكرية في محافظتي الأنبار وبغداد الثلاثاء الماضي.

وأكدت القوات الأميركية أنها قتلت الخميس ثلاثة مسلحين بضربة جوية بعدما شاهدتهم يعدون لهجوم على دورية، واعتقلت ستة ممن اشتبهت في أنهم "مسلحون مرتبطون بالقاعدة" قرب التاجي شمالي بغداد.

وفي محافظة صلاح الدين أعلن مصدر من الشرطة العراقية أن ضابطي شرطة قتلا وجرح ستة جنود في مواجهات مع مسلحين ظهر الخميس في بيجي شمال بغداد.

وقال المصدر إن مجموعة مسلحة هاجمت مركز شرطة حي المصافي المعروف باسم "حي ستمائة دار" شمال البلدة واشتبكت مع عناصر الشرطة فقتلت ضابطين وجرحت ستة جنود.

ووضعت القوات الأميركية والعراقية في حالة تأهب مع إحياء ذكرى تفجير مرقدين شيعيين في سامراء أشعل منذ عام شرارة أعمال العنف الطائفي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة