رئيس شورى المحاكم يتعهد بمحاربة القوات الإثيوبية   
الأحد 1428/3/28 هـ - الموافق 15/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)

حسن طاهر أويس رحب بجهود إريتريا لمساندة الشعب الصومالي (الجزيرة-أرشيف)

اتهم رئيس مجلس شورى المحاكم الإسلامية القوات الإثيوبية والقوات الصومالية التابعة للحكومة المؤقتة بارتكاب جرائم إبادة ضد المدنيين الصوماليين في مقديشو.

وتوعد الشيخ حسن طاهر أويس -في تصريحات عبر الهاتف للجزيرة من داخل الصومال- بمواصلة قتال القوات الإثيوبية حتى تخرج من الأراضي الصومالية، وقال إنه لن يكون هناك تفاوض مع الحكومة المؤقتة إلا بعد خروج الإثيوبيين.

وأشار إلى أن من يقاتل القوات الإثيوبية هو الشعب الصومالي كله وليس المحاكم الإسلامية. واتهم الحكومة المؤقتة بأنها أصبحت أداة في يد الإثيوبيين.

ورحب أويس بالتحرك الذي تقوم به إريتريا بشأن الأزمة الصومالية، وقال "إننا نرحب بأي جهد يقوم به أي طرف لمساندة الشعب الصومالي في مواجهة الاحتلال الإثيوبي للصومال".

تجدد الاشتباكات
وكانت اشتباكات قد اندلعت أمس في محيط المقر السابق لوزارة الدفاع بين القوات الإثيوبية ومسلحين. وأفادت الأنباء أن الرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون استخدمت في الاشتباكات، وترددت أصداء الانفجارات في كل أنحاء المدينة لنحو عشرين دقيقة.

وقد دفعت المواجهات سكان حي بلاك سي المجاور للمقر السابق لوزارة الدفاع لمغادرة منازلهم هربا من القصف.

في سياق متصل قالت الأمم المتحدة إن أكثر من مائتي ألف شخص يمثلون خُُمس سكان مقديشو فروا من منازلهم خلال الشهرين الماضيين جراء القتال بالعاصمة الصومالية.

المئات من سكان مقديشو رحلوا هربا من المعارك (الفرنسية)
اجتماع إيغاد

من جهة أخرى تبادلت كل من الحكومة الانتقالية وإثيوبيا من جهة وإريتريا من الجهة الأخرى الاتهامات بالمسؤولية عن تدهور الوضع بالصومال، خلال اجتماع عقد أمس لدول المنظمة الحكومية لتنمية شرقي أفريقيا (إيغاد).

ويتكون التجمع من سبع دول شرق أفريقيا هي كينيا وأوغندا وجيبوتي وإثيوبيا وإريتريا والسودان والصومال. وعقد اجتماع نيروبي في إطار مسعى لدعم قوات الاتحاد الأفريقي بهذه البلد، وتحقيق المصالحة بين الأطراف الصومالية.

واتهم وزير الدولة الإثيوبي للشؤون الخارجية تيكيدا أليمو في كلمته إريتريا بمحاولة "تخريب" ما تقوم به أديس أبابا والحكومة الانتقالية. وقال "إريتريا لا تقوم فقط بدعم وتعزيز الإرهاب في منطقتنا بشكل واضح بل إنها ضالعة فعليا في الإرهاب".

من جهته اتهم وزير الخارجية الانتقالي بالصومال إسماعيل هري أسمرا بالضلوع "بدور تخريبي" عبر تقديم دعم مادي ومعنوي لمليشيا المحاكم الإسلامية "ثم لفلولها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة