تجدد الاضطرابات في منطقة القبائل الجزائرية   
الثلاثاء 1422/2/29 هـ - الموافق 22/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جانب من مسيرة تيزي وزو أمس

اندلعت مجددا اشتباكات بين متظاهرين من البربر وقوات أمن جزائرية في عدد من مدن وقرى منطقة القبائل. وقال شهود عيان إن المتظاهرين رشقوا قوات الأمن بالحجارة، في حين استخدمت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين. ولم تذكر الأنباء وقوع إصابات في تلك الاشتباكات.

وتأتي هذه التطورات بعد يوم واحد من تنظيم أكبر تظاهرة سلمية تشهدها البلاد منذ عشر سنوات في مدينة تيزي وزو شارك فيها نحو نصف مليون شخص، وذلك تضامنا مع ضحايا الاضطرابات الأخيرة التي شهدتها منطقة القبائل بين 22 أبريل/ نيسان والسادس من مايو أيار الجاري.

وقد طالب المتظاهرون في مسيرة انتهت بهم إلى مقر الشرطة في المدينة برحيل قوات الدرك عن المنطقة والتي يحملونها المسؤولية عن مقتل 42 شخصا وجرح 500 آخرين حسب الإحصاءات الحكومية، ومقتل نحو 80 شخصا حسب إحصاءات الصحف.

متظاهرون بربر يرشقون
الشرطة بالحجارة (أرشيف)
وذكر شهود عيان أن متظاهرين اشتبكوا مع قوات الأمن الجزائرية ورشقوهم بالحجارة في بلدة لعزازقة قرب تيزي وزو شرقي العاصمة الجزائر. كما وقعت اضطرابات أخرى في أوقاص قرب ولاية بجاية.

وأغلق المتظاهرون الطريق بين ولايتي بجاية وسطيف، وشهدت القرى بين المدينتين مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين، وقد أكدت وكالة الأنباء الجزائرية وقوع اشتباكات في بلدة أوقاص دون ذكر تفاصيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة