قتيل وستون جريحا في زلزال يضرب أميركا الشمالية والوسطى   
الخميس 6/12/1421 هـ - الموافق 1/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أميركية تقف خارج منزل في مدينة سياتل الأميركية دمره الزلزال

ضرب زلزال بقوة 6.8 درجات على مقياس ريختر شمال غرب الولايات المتحدة والساحل الكندي وأجزاء من أميركا الوسطى، وأسفر عن مقتل شخص وإصابة ستين آخرين بجروح كما أحدث أضرارا مادية تقدر بمليارات الدولارات.

وأعلن معهد غولدن الوطني لرصد الزلازل أن مركز الهزة التي استمرت 45 ثانية يبعد 50 كلم جنوب غرب مدينة سياتل وعلى عمق 50 كلم وشعر به سكان مناطق تبعد 1100 كلم.

وقد أعلن حاكم ولاية واشنطن حالة الطوارئ، في أعقاب الزلزال الذي أحدث أضرارا واسعة في الطرق والمنشآت العامة تقدر بمليارات الدولارات كما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن أكثر من مائتي ألف منزل.

ولقي شخص امرأة حتفها إثر نوبة قلبية أصابتها نتيجة الزلزال في حين أصيب ستون آخرون بجروح إصابة خمسة منهم خطرة. وأفادت السلطات الفدرالية الأميركية أن مطار سياتل/تاكوما الدولي أغلق أمام الملاحة الجوية وتم تحويل الطائرات إلى مطارات أخرى في المنطقة، وذلك بسبب الأضرار التي لحقت ببرج المراقبة ومركز مراقبة الرادار في المطار الذي يمر عبره مائة ألف مسافر.

ويعتبر هذا الزلزال ثالث زلزال يضرب هذه المنطقة بعد زلزالين في عامي 1945 و1965 أسفرا عن مقتل ثمانية أشخاص.

أميركا الوسطى
وفي أميركا الوسطى شعر سكان السلفادور ونيكاراغوا وغواتيمالا بالزلزال، ولكنه لم يوقع ضحايا أو يحدث أضرارا بحسب مصادر رسمية.

وأوضح معهد الدراسات الجيولوجية في نيكاراغوا أن مركز الزلزال يقع على بعد 311 كلم غرب العاصمة ماناغوا قبالة سواحل السلفادور وعلى عمق 15 كلم.

وذكر علماء الزلازل أن هزة بقوة 4.6 درجات على مقياس ريختر ضربت عاصمة بنما.

وقال مدير معهد رصد الزلازل في جامعة بنما جايم تورال إن الهزة التي حدد مركزها على بعد 125 كلم شرق العاصمة أثارت الذعر بين الناس، ولكنها لم توقع ضحايا أو أضرارا مادية.

وقدر مركز الأبحاث الجيولوجية في السلفادور قوة الهزة بـ 5.6 درجات على مقياس ريختر وحدد مركزها على عمق 54.2 كلم، في حين قدر معهد رصد الزلازل في غواتيمالا قوة الهزة بـ 5.1 درجات.

وتحدثت اللجنة الوطنية في السلفادور عن حدوث انزلاقات صغيرة في التربة على منحدر بركان سان سلفادور في شمال شرق البلاد وفي المناطق الشرقية من العاصمة، ولكنها أشارت إلى عدم وقوع ضحايا أو أضرار داعية السكان إلى التزام الهدوء.

يذكر أن السلفادور شهدت زلزالين خلال الشهر الماضي أسفرا عن مقتل المئات من الأشخاص وإحداث أضرار مادية جسيمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة