ساحل العاج تتهم ليبيريا وبوركينا فاسو بمساندة المتمردين   
الخميس 1423/10/29 هـ - الموافق 2/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من الدمار الذي خلفته المعارك بين حكومة ساحل العاج والمتمردين (أرشيف)

اتهمت حكومة ساحل العاج جارتيها ليبيريا وبوركينا فاسو بالتورط في الأزمة التي تعصف بالبلاد منذ الانقلاب الفاشل الذي نفذه جنود متمردون في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وطلبت الحكومة في بيان اليوم من فرنسا التي تتولى رئاسة مجلس الأمن منذ الأول من يناير/ كانون الثاني الجاري الاعتراف علنا بتورط رئيسي ليبيريا وبوركينا فاسو، مؤكدة أهمية هذه الخطوة في مواجهة الوضع الخطير الذي يتطور غربي ساحل العاج.

وقالت الحكومة أيضا إن المقاتلين الليبيريين ارتكبوا أعمال قتل وسلب في إحدى القرى جنوب غربي البلاد, قبل أن تسقط في يد المتمردين. وأضافت أن الليبيريين قتلوا العديد من سكان قرية نيكا وأحرقوا منازلهم.

من جهة أخرى طلبت السلطات الفرنسية التي تراقب الهدنة بساحل العاج شرحا من الجيش, إثر الغارة التي شنها بواسطة مروحية على مناطق المتمردين وأسفرت عن مصرع 11 مدنيا.

وقال الجيش إن الغارة جاءت ردا على قيام المتمردين بالاستيلاء على أحد مواقعه. وجرى القصف أمس من مروحية من طراز "إم آي 24" السوفياتية الصنع على قرية ميناكرو التي يقطنها صيادو سمك على بحيرة كوسو، على بعد ما بين 40 و50 كلم شمالي خط وقف إطلاق النار غرب بواكيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة